تقرير: وفرة المعروض تصيب سوق العقارات السعودية بالركود

تقرير: وفرة المعروض تصيب سوق العقارات السعودية بالركود

الرياض – قال تقرير لشركة ”جيه أل أل“ أن وفرة المعروض أصاب السوق العقارات السعودية بالركود خلال الربع الاول من العام الجاري. وأشار التقرير إلى أن الربع الأول من العام شهد إنجاز 5.000 وحدة سكنية جديدة، مما رفع إجمالي عدد الوحدات السكنية المعروضة إلى 976.000 وحدة، وبالتالي إنخفاض مبيعات الوحدات وتراجع الاسعار بنسبة 2% في الربع الاول من العام الجاري.

وأشار التقرير إلى انخفاض حجم صفقات بيع الفلل والشقق السكنية التي سجلتها وزارة العدل بنسبة 70 و33% على التوالي منذ تطبيق أنظمة الرهن العقاري الجديدة في نوفمبر 2014 والتي حددت الرهن العقاري بنسبة 70% من سعر بيع العقار.

وأظهر التقرير أن شريحة العقارات المكتبية لم تشهد إنجاز أية مشاريع كبرى خلال الربع الأول من عام 2015. بينما يتوقع أن تدخل السوق إمدادات جديدة خلال عامي 2015 و2016 بما فيها تسليم مشروع ”مجمع تقنية المعلومات والاتصالات“ وبعض المباني في حي الملك عبد الله المالي.اما في ما يتعلق بشريحة العقارات التجارية، فقد أشار التقرير إلى أن عقارات تجارة التجزئة نمواً مضطرداً في الربع الأول من العام الجاري، في الوقت الذي انخفضت فيه معدلات الشواغر بشكل طفيف بنسبة (1%) وارتفعت فيه أسعار الإيجارات هامشياً بنسبة (0.5%) في مراكز التسوُّق العابرة للمنطقة والمراكز الإقليمية.

وعلى صعيد الوحدات الفندقية ، فقد أشار التقرير إلى أنه لم يتم تسليم سوى فندق ”دبل تري باي هيلتون“ خلال الربع الأول من عام 2015، مما أضاف 196 غرفة جديدة إلى حجم المعروض الإجمالي البالغ 10.100 غرفة. وقال التقرير أنه بالرغم من أن معدلات الإشغال بقيت مستقرة عند 64% منذ بداية العام حتى فبراير. إلا أن متوسط أجور الإقامة اليومية ارتفع بنسبة 2% مقارنة مع نفس الفترة من عام 2014. ونتيجة تحسّن متوسط عائد الغرفة المتاحة بنسبة 2.5% ليصل إلى 162 دولار أمريكي خلال أول شهرين من عام 2015.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com