ارتفاع مبيعات العقارات في بريطانيا خوفًا من تبعات ”بريكسيت‎“

ارتفاع مبيعات العقارات في بريطانيا خوفًا من تبعات ”بريكسيت‎“

المصدر: أمينة بنيفو-إرم نيوز

ارتفعت مبيعات العقارات في بريطانيا، منذ حدد رئيس الوزراء بوريس جونسون التاريخ الجديد لخروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر/ تشرين الأول المقبل، حسب تقرير لـ“رايتموف“ أكبر بوابة للعقار في البلاد.

وذكر التقرير أنّ مبيعات زادت بنسبة 6.1% مقارنة بالسنة الماضية، وهو أمر لم يحدث منذ 2015، فضلًا عن هبوط الأسعار بشكل مستمر.

فأغلب الملاك وسماسرة العقارات لا يعرفون ما الذي سيسفر عنه البريكسيت من تأثير على الاقتصاد البريطاني عمومًا وعلى سوق العقار بالتحديد، لذا تسارعت وتيرة بيع العقارات خلال شهر أغسطس/آب الجاري، وهو الشهر الذي يعرف ركودًا بالعادة نظرًا للإجازة الصيفية.

وتفسر ”رايتموف“ الظاهرة بتحديد تاريخ البريكسيت، لذا فالكثير من البائعين يتوقعون هبوطًا في أسعار العقار ويسارعون إلى بيع ممتلكاتهم، وبالمقابل ليس هناك إقبال كبير من المشترين المحليين، خصوصًا بعدما فقد الجنيه الإسترليني 20% من قيمته مقابل اليورو خلال 3 سنوات، مما يتيح للمشترين الأجانب فرصة مهمة.

وتقول ”ميلس شيبسيد“، وهي محللة لسوق العقار لدى رايتموف: ”فهم الكثير من المشترين أن الفترة مناسبة، إذ يقل المشترون في شهر أغسطس/آب، ولكن بالنظر إلى الظروف الحالية، فالمنافسة على أشدها لأن الباعة على استعداد لخفض أسعارهم“.

وفقد سوق العقار في بريطانيا الكثير من قوته، فالأسعار لا تتقدم ولم يتجاوز ارتفاعها أقل من 1% في يوليو/تموز، وذلك للمرة الثامنة على التوالي حسب مصرف Nationwide Building Society.

وللحصول على مسكن في المملكة المتحدة، عليك أن تدفع أقل من 218 ألف جنيه إسترليني (أي أكثر من 237 ألف يورو)، مقارنة بمتوسط ثمن السكن في فرنسا عند 220 ألف يورو، حسب موقع ”لوفيغارو“.

وشهدت الأسعار تراجعًا في لندن بأكثر من 4% خلال الأشهر الخمسة الأولى من السنة الحالية، حسب مكتب الإحصاء البريطاني، وهو أكبر تراجع منذ 2009.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com