اقتصاد

مصر.. شهر رمضان يفرض ركودا على سوق مواد البناء
تاريخ النشر: 17 يوليو 2014 14:41 GMT
تاريخ التحديث: 17 يوليو 2014 14:42 GMT

مصر.. شهر رمضان يفرض ركودا على سوق مواد البناء

توقف معظم مشاريع الشركات الكبرى خلال الشهر الفضيل يخلق حالة ركود تجتاح الطلب على الحديد والإسمنت.

+A -A
المصدر: القاهرة- من صلاح عبدالله

أرجع تجار حالة الركود التي تشهدها سوق مواد البناء في الوقت الراهن إلى توقف معظم مشاريع الشركات الكبرى خلال شهر رمضان، مؤكدين عدم تأثر الأسعار بقرار رفع الدعم عن مصانع الحديد والإسمنت حتى الآن.

وأكد أحمد الزيني، رئيس شعبة مواد البناء بالغرفة التجارىة بالقاهرة أن حالة الركود التي تشهدها سوق مواد البناء حاليا ترجع إلى توقف عمليات البناء، تزامنا مع شهر رمضان وارتفاع درجة الحرارة ما أدى إلى تراكم المخزون لدى التجار.

وأضاف في تصريحات خاصة لـ“إرم“، أن تأثير رفع الدعم عن المصانع لم يظهر بعد، حيث أن التجار لديهم مخزون كبير من هذه المنتجات بالأسعار القديمة، مشيرا إلى أن هذا التأثير لن يظهر قبل مرور شهر من الآن، لأن هذه المصانع لم تقم بزيادة السعر إلا بعد أن تشتري الغاز بالسعر الجديد.

وتوقع الزيني أن يعود الإقبال على مواد البناء إلى معدلاته الطبيعة بعد إنتهاء موسم عيد الفطر المبارك.

بدوره، قال عبد الرازق دسوقى، رئيس شعبة مواد البناء بغرفة تجارة الإسكندرىة، إن نسبة الركود في قطاع مواد البناء تجاوزت الـ60 %، موضحا أن في هذا التوقيت من العام تكون حركة البناء شبه متوقفة، نظرا لصعوبة العمل في نهار رمضان وارتفاع درجات الحرارة.

وأكد دسوقي في حوار خاص مع ”إرم“، وجود العديد من المشاريع التي سوف يتم إقامتها خلال الشهور المقبلة، مشيرا إلى أبرزها مشروع ”المليون وحدة“، الذي من المقرر الانتهاء منها خلال السنوات الخمس المقبلة.

وأوضح أنه من المتوقع حدوث ارتفاع كبير في أسعار مواد البناء، نظرا لرفع الدعم عن مصانع كثيفة الاستهلاك للطاقة، والتي يأتي على رأسها مصانع الحديد والإسمنت.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك