الليرة اللبنانية تهوي لأدنى مستوى لها في التاريخ

الليرة اللبنانية تهوي لأدنى مستوى لها في التاريخ

قال تجار عملة، إن الليرة اللبنانية هوت إلى "أدنى مستوى" لها منذ نيل البلد العربي استقلاله قبل حوالي 80 عامًا في السوق الموازي، اليوم الخميس.

وأضافوا أن "الدولار الأمريكي وصل إلى 50 ألف ليرة يوم الخميس لأول مرة، وأن هناك قلقًا كبيرًا من أن الليرة ستواصل الانهيار نتيجة الفراغ الدستوري الذي يشهده لبنان".

مصرف لبنان لا يزال يعزف عن التدخل لإنقاذ العملة ووقف تصاعد أسعار السلع الاستهلاكية التي وصلت إلى 5 أضعاف سعرها

وفشل المجلس النيابي في انتخاب رئيس للبلاد، رغم عقده جلسات أسبوعية عديدة منذ نهاية تشرين الأول/ أكتوبر الماضي بسبب خلافات على المرشح.

ولا يزال لبنان أيضًا دون حكومة نظرًا لأن رئيس الدولة هو الذي يقوم دستوريًا بتكليف شخصية لبنانية بتشكيل حكومة.

ولا تزال الحكومة السابقة التي يرأسها نجيب ميقاتي تقوم بتصريف الأعمال.

وقال باسم حاتم، وهو تاجر عملة بالسوق الموازي في مدينة صيدا جنوب لبنان، إن "الليرة خسرت ما يقرب من 10% في أسبوع واحد، لتصل إلى 50 ألف للدولار الأمريكي يوم الخميس، بسبب الفراغ الدستوري والأزمة المالية التي تعصف بلبنان".

الليرة اللبنانية تهوي لأدنى مستوى لها في التاريخ
الليرة اللبنانية تبلغ قاعا غير مسبوق عند أكثر من 24 ألفا للدولار

وأضاف لـ "إرم نيوز": "هناك قلق في أوساط التجار وغيرهم من أن الليرة يمكن أن تواصل انهيارها في الأسابيع المقبلة، ما لم تحدث انفراجة معقولة ويقرر البنك المركزي التدخل".

وعلى الرغم من تسارع انخفاض الليرة التي فقدت أكثر من 90% من قيمتها أمام الدولار الأمريكي منذ بداية الأزمة أواخر العام 2019، إلا أن مصرف لبنان لا يزال يعزف عن التدخل لإنقاذ العملة ووقف تصاعد أسعار السلع الاستهلاكية التي وصلت إلى 5 أضعاف سعرها.

أدى انهيار الليرة وغياب أي زيادات حقيقية في الأجور إلى تضاعف معدلات الفقر في لبنان إلى أكثر من 70% نهاية العام الماضي
الليرة اللبنانية تهوي لأدنى مستوى لها في التاريخ
خبراء: الفوضى تتحكم بسعر الليرة اللبنانية

وأوضح خبراء اقتصاديون، أن بنك لبنان أصبح الآن أقل قدرة على التدخل لدعم الليرة، بسبب تآكل موجوداته الخارجية التي هوت إلى نحو 15 مليار دولار نهاية العام الماضي من حوالي 40 مليار دولار قبل بدء أسوأ أزمة مالية واقتصادية يعاني منها لبنان.

وأدى انهيار الليرة وغياب أي زيادات حقيقية في الأجور إلى تضاعف معدلات الفقر في لبنان إلى أكثر من 70% نهاية العام الماضي.

وكان لبنان الذي يبلغ عدد سكانه نحو 6.5 مليون نسمة يطبق سعرًا رسميًا لليرة يبلغ 1500 مقابل الدولار، إلا أن البنك المركزي تخلى أخيرًا عن هذا السعر وربطه عند 15 ألفًا.

وبحسب دراسة حديثة لبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، عانى نحو مليوني شخص من سكان لبنان من انعدام الأمن الغذائي بين أيلول/سبتمبر وكانون الأول/ديسمبر 2022، وهم 700 ألف لاجئ سوري و1,29 مليون لبناني.

ولم تنجح السلطات بعد في تنفيذ إصلاحات يشترطها المجتمع الدولي لتقديم الدعم من أجل وقف النزف الحاصل.

وتم الإعلان في نيسان/أبريل الماضي عن التوصل إلى اتفاق مبدئي مع لبنان على خطة مساعدة بقيمة ثلاثة مليارات دولار على أربع سنوات. لكن تطبيقها مرتبط أيضا بالتزام السلطات تنفيذ إصلاحات مسبقة، بينها توحيد أسعار الصرف.

الأكثر قراءة

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com