اقتصاد

مصر تدرس قراراً بفرض ضريبة على أرباح البورصة
تاريخ النشر: 07 أبريل 2014 18:21 GMT
تاريخ التحديث: 07 أبريل 2014 18:21 GMT

مصر تدرس قراراً بفرض ضريبة على أرباح البورصة

رئيس مصلحة الضرائب المصرية يؤكد تراجع حصيلة الضرائب إلى 300 مليار جنيه بنهاية العام بسبب تجميد ضرائب مرسي.

+A -A
المصدر: القاهرة - (خاص) من رضا داؤود

قال رئيس مصلحة الضرائب المصرية الدكتور مصطفى عبد القادر إن الحكومة تدرس حالياً مدى ملائمة فرض ضريبة على توزيعات الأرباح الناتجة عن تعاملات البورصة، من حيث التوقيت والأثر المالي لها، إلا أنه أكد عدم اكتمال مشروع قانون بهذا الشأن لدى الحكومة حتى الآن.

وأكد خلال مؤتمر صحفي عقد الاثنين أنه لا إلغاء حالي لضريبة الدمغة على البورصة بواقع 1 في الألف.

أشار إلى أن الحكومة تدرس فتح باب التبرعات العينية لمن يرغب في سداد ضريبة الـ 5% التى يدرس تطبيقها على الأفراد والشركات خلال الفترة المقبلة على من يزيد دخله على مليون جنيه.

وأوضح أن من يرغب في السداد النقدي للضريبة سيسدد في مصلحة الضرائب ومن يرغب في اعتبار تلك الضريبة تبرعاً سيختار أي مشروع خدمي أو صناعي أو تعليمي لوضع قيمة الضريبة وهو سيحقق عائدا اجتماعياً واقتصادياً.

وقال إن تفكير الحكومة فى هذا الاتجاه يعود إلى عدم ثقة الناس في الحكومة بشأن التبرعات، لافتاً إلى أنه سيتم اختيار مشروعات ذات نفع عام.

وأكد أن هذه الضريبة غير دستورية لأن القانون الجديد حدد التصاعد الضريبي، لافتا إلى أن مشروع الضريبة لم ياخذ طريقه بعد لمجلس الوزراء، معلناً أن حصيلة الضرائب يتوقع تراجعها بنهاية العام المالي الحالي لينتج عجزاً يصل إلى 300 أو 301 مليار جنيه.

وأرجع رئيس مصلحة الضرائب التراجع المتوقع إلى تجميد قانون الضريبة على المبيعات الذي أصدره الرئيس المعزول محمد مرسي، فضلاً عن زيادة الإعفاء الشخصي للضريبة إلى 12 ألف جنيه، مما خفض الحصيلة بـ 4 مليارات جنيه.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك