البورصة القطرية شبه مستقرة وتباين أداء بورصتي الإمارات صباحًا

البورصة القطرية شبه مستقرة وتباين أداء بورصتي الإمارات صباحًا

المصدر: رويترز

ظلت سوق الأسهم القطرية اليوم الأربعاء بالقرب من المستويات المتدنية التي بلغتها في أوائل يناير كانون الثاني 2016 قبيل اجتماع للدول الأربع التي تقاطع الدوحة في وقت لاحق من اليوم في القاهرة.

وانتهت المهلة الممنوحة للدوحة للاستجابة لمطالب الدول الأربع رسميا مساء أمس. وقدمت قطر ردودا على تلك المطالب للكويت التي تقوم بدور الوساطة لكنّ أيا من الأطراف لم يكشف عن تلك الردود.

ولم تبد الدوحة أي إشارات على الإذعان للمطالب الرئيسة وهو ما يثير المخاوف من احتمال أن تفرض الدول الأربع مزيدا من العقوبات على قطر، لكن من غير الواضح ما إذا كانت أي خطوات جديدة، مثل سحب الودائع من النظام المصرفي القطري، ستمثل معوقا أمام الدوحة نظرا لما تتمتع به الأخيرة من موارد مالية كبيرة.

وظل المؤشر القطري شبه مستقر صباح اليوم حيث تراجع 17 سهما بينما ارتفع سبعة أسهم في تعاملات محدودة للغاية. وهبط سهم بنك قطر الوطني، أكبر مصرف في البلاد، 0.4 في المئة.

وفي دبي، ارتفع سهم أرابتك 2.2 في المئة بعدما أعلنت الشركة أن وحدتها الهدف للإنشاءات الهندسية فازت بأربعة مشروعات بقيمة إجمالية 289 مليون درهم (79 مليون دولار).

كما ساعد 15 سهما آخر على ارتفاع مؤشر دبي 0.2 في المئة في الوقت الذي تراجعت فيه عشرة أسهم.

وانخفض مؤشر بورصة أبوظبي 0.4 في المئة متأثرا بالأسهم القيادية. وتراجع سهم بنك أبوظبي الأول واحدا في المئة والدار العقارية 0.4 في المئة.