بورصة دبي تدرج أول صندوق للمؤشرات المتداولة في الشرق الأوسط

بورصة دبي تدرج أول صندوق للمؤشرات المتداولة في الشرق الأوسط

دبي – قالت سوق دبي المالي اليوم الأربعاء، إنها أدرجت أول صندوق للمؤشرات المتداولة بالشرق الأوسط، ويضم الأسهم الكبرى من حيث القيمة السوقية في دولة الإمارات.

وأضافت السوق في بيان صحفي اليوم، أن الصندوق تابع لشركة “أفكار” كابيتال ويخضع لنظام تعهدات الاستثمار الجماعي في الأوراق المالية القابلة للتحويل في الاتحاد الأوروبي، ويخضع كذلك لقواعد وأحكام هيئة الأوراق المالية والسلع الإماراتية، وسوق دبي المالي، وسوق أبو ظبي العالمي، وبنك أيرلندا المركزي.

وقال عمرو صابر، نائب الرئيس التنفيذي لشركة الرواد المصرية للوساطة في الأوراق المالية، أن صناديق المؤشرات تمنح المستثمرين فرص تغطية أسواق كاملة في دول مختلفة أو قطاعات شتى بتكلفة أقل من وسائل الاستثمار الأخرى.

وتتشابه صناديق المؤشرات مع صناديق الاستثمار التقليدية في كونها تتكون من سلة من الأوراق المالية المتداولة في البورصة، ولكن يكمن وجه الاختلاف الأساسي في كون صناديق المؤشرات تلتزم بتتبع أداء مؤشر معين.

وأضاف صابر في اتصال هاتفي مع الأناضول، أن تلك الصناديق تعد أداة هامة للمستثمرين في إدارة محافظهم المالية، وكانت مطلباً ملحاً من جانبهم ويرغبون في تنويع استثماراتهم.

وأوضح بيان سوق دبي، أن الصندوق أول صندوق متكافيء كلياً في الشرق الأوسط يتيح إمكانية استبدال كافة أوراقه المالية ويخضع لنظام تعهدات الاستثمار الجماعي في الأوراق المالية القابلة للتحويل.

وأشار البيان أن السعر المرجعي لوحدات صندوق المؤشرات سيتم تحديثه بشكل يومي قبل بداية التداول بالاعتماد على صافي القيمة المحدثة لأصول له، كما سيتم تطبيق الحدين الأقصى والأدنى في السوق (15% صعوداً و10% هبوطاً) على سعر الوحدة اعتباراً من اليوم الأول للإدراج.

يذكر أن صناديق المؤشرات ظهرت منذ عقدين تقريباً وارتفع عددها في العالم إلى ما يزيد عن 3600 صندوق ثلثهم في الولايات المتحدة الأمريكية وحدها، وتنتشر في 61 دولة وتشير التقديرات إلى ارتفاع حجم الاستثمارات بها إلى ما يزيد عن 2.5 تريليون دولار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع