صناديق الشرق الأوسط تفضل الأسهم الإماراتية

صناديق الشرق الأوسط تفضل الأسهم الإماراتية

دبي– أظهر مسح شهري تجريه رويترز أن مديري صناديق الشرق الأوسط يفضلون أسواق أسهم الإمارات العربية المتحدة على البورصات الأخرى بهامش كبير في وقت تعاني فيه المنطقة من انخفاض أسعار النفط وعدم الاستقرار على المستوى العالمي.

وتمر أسواق أسهم الخليج بفترة صعبة حيث أدى تدني أسعار النفط إلى تراجع عائدات الدول المصدرة للطاقة وبدأ يتسبب في تقلص السيولة في الأنظمة المصرفية. لكن المسح الذي شمل 15 شركة استثمار رائدة وأجري على مدى الأيام العشرة الأخيرة أظهر أن تلك الصناديق ما زالت مستعدة لضخ أموال جديدة في الأسهم الإماراتية.

وقال البعض إن بداية موسم إعلان نتائج أرباح الشركات الفصلية للربع الثالث في أواخر أكتوبر تشرين الأول قد تشجع على ضخ هذه الأموال.

وقال 53 بالمئة من مديري الصناديق في آخر مسح إنهم يتوقعون زيادة المخصصات لأسهم الإمارات العربية المتحدة في الأشهر الثلاثة المقبلة بينما لم يتوقع أحد خفض تلك المخصصات. وهذه أكبر نسبة لصالح أسهم الإمارات منذ إطلاق المسح في سبتمبر أيلول 2013. وتوقع 40 بالمئة فقط ممن شملهم استطلاع الشهر السابق زيادة المخصصات بينما لم يتوقع أحد خفضها.

وقال سباستيان حنين رئيس إدارة الأصول لدى المستثمر الوطني في أبوظبي إن تقييمات الأسهم الإماراتية باتت جاذبة للمرة الأولى منذ 2012 بعد التراجعات في الأشهر الأخيرة.

وأضاف ”لدى الإمارات العربية المتحدة تنوع اقتصادي مقارنة ببقية المنطقة – وهذا مهم في ظل تعرض أسعار النفط لضغوط.“

واستند مديرو الصناديق أيضا إلى توقعات بأن تستفيد دبي التي لديها علاقات تجارية وطيدة مع إيران من رفع العقوبات الدولية المفروضة على طهران في الأشهر المقبلة بالإضافة إلى ربط سعر صرف الدرهم الإماراتي بالدولار الأمريكي والذي يجنب الصناديق الأجنبية مخاطر العملة التي يواجهها المستثمرون في العديد من الأسواق الناشئة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة