اقتصاد

استقرار الجنيه المصري في عطاء بيع العملة الصعبة
تاريخ النشر: 20 سبتمبر 2015 11:47 GMT
تاريخ التحديث: 20 سبتمبر 2015 11:48 GMT

استقرار الجنيه المصري في عطاء بيع العملة الصعبة

انخفاض العملة يساهم في تعزيز الصادرات وجذب الاستثمارات إضافة إلى أنه يرفع فاتورة مصر من الواردات النفطية والغذائية.

+A -A

القاهرة- أبقى البنك المركزي المصري على سعر الجنيه دون تغيير عند 7.73 جنيه للدولار في عطاء بيع العملة الصعبة كما ظل سعر الجنيه مستقرا في السوق الموازية.

وقال البنك المركزي، الأحد، إنه باع 37.8 مليون دولار حيث بلغ أقل سعر مقبول 7.7301 جنيه للدولار دون تغير عن العطاء السابق الخميس الماضي.

ولفت متعامل إلى أن سعر بيع الجنيه أمام الدولار في السوق الموازية بلغ 8.03 جنيه للدولار بدون تغير أيضا عن الخميس الماضي.

وتسعى مصر لاحتواء السوق السوداء للعملة من خلال إجراءات مثل وضع حد أقصى لودائع الدولار في البنوك.

وسمح البنك المركزي للبنوك في يناير الماضي، بتداول الدولار في نطاق أعلى أو أقل من السعر الرسمي بما يصل إلى 0.10 جنيه مع السماح لمكاتب الصرافة بتداول الدولار في نطاق أعلى أو أقل من السعر الرسمي بما يصل إلى 0.15 جنيه.

وأبقى سعر الجنيه المصري عند مستوى 7.5301 جنيه للدولار لخمسة أشهر انتهت في يوليو العام الجاري قبل أن يسمح بتخفيض قيمته إلى 7.6301 جنيه مقابل الدولار.

وفي الخامس من ذات الشهر، سمح البنك المركزي للجنيه بالهبوط مرة أخرى أمام الدولار بواقع عشرة قروش.

وقد يساهم السماح بانخفاض الجنيه بشكل محكوم في تعزيز الصادرات وجذب المزيد من الاستثمارات، لكن هذا الانخفاض يرفع أيضا فاتورة مصر من الواردات النفطية والغذائية الكبيرة أصلا.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك