هبوط بورصة السعودية لأدنى مستوى في 6 سنوات ونصف – إرم نيوز‬‎

هبوط بورصة السعودية لأدنى مستوى في 6 سنوات ونصف

هبوط بورصة السعودية لأدنى مستوى في 6 سنوات ونصف

الرياض –  شهد سوق الأسهم السعودية هبوطا حادا، اليوم الثلاثاء، بعدما هوت أسعار النفط الخام قرب أدنى مستوى لها في ستة أعوام ونصف وانخفضت الأسهم الصينية بشدة.

وهبطت أسعار الأسهم الصينية ستة بالمئة مع تراجع سعر اليوان أمام الدولار، ما أثار مخاوف من احتمال قيام بكين بمزيد من التخفيض في قيمة عملتها وهو الأمر الذي قد يكون من شأنه تقليل صادراتها واستهلاكها من النفط والسلع الأخرى.

وتراجع المؤشر السعودي الرئيسي 3.6 بالمئة أثناء الجلسة إلى أدنى مستوى له في سبعة أشهر عند 8134 نقطة مع نزول كل الأسهم تقريبا بشدة.

وهبط سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) عملاق البتروكيماويات التي تعد الصين سوقا هامة لها 2.3 بالمئة اليوم الثلاثاء. وانخفض سهم شركة التعدين العربية السعودية (معادن) 7.2 بالمئة حيث أدى تهاوي الأسهم الصينية إلى نزول أسعار المعادن.

وهبطت الكثير من أسهم الشركات السعودية صغيرة الحجم إلى الحد الأقصى المسموح به والبالغ 10 بالمئة وبخاصة الشركات العاملة في قطاع التأمين.

وغرد سعوديون على موقع التواصل الاجتماعي ”تويتر“ بشأن هبوط السوق تحت هاشتاغ #انهيار_السوق_السعودي، حيث قال (مدمن شاهي): ”المواطن مايتوب! أخي خسرت فلوسك عام 2006 مهوب لازم تسوي نفسك قوي وتدخل ثانيه وتخسر. ياخي فكّر بعقلك شوي“.

وأيده (عبدالرحمن محمد الهرفي): ”شيء متكرر وليست المرة الاولى، ولا يوجد نظام يحمي صغار المضاربين“.

وتساءل (فلسفة متداول): ”عندما ينخفض السوق نسمع مبرر نزول النفط، طيب النفط ارتفع السنين الماضية والسوق لم يرتفع!. فما هو المبرر؟؟“.

فيما غرد آخرون، منددين بطريقة عمل السوق، حيث علق (محمد الشايع): ”سوق غريب في إدارته وهيئته، فيجمد سهم حديث الإدراج، وينهار سهم يمنح أرباح، ويغرد سهم خسائره تفوق 50٪ من رأس مالها، الموظف لا يستطيع المتاجرة بالعقار لصعوبة شراء أرض، جاءت المساهمات العقارية لتصبح وبال على كل مستثمر، طيب الاسهم 1-2“.

وقال (د. ناصر ب أحمد توفيق): ”هبوط غير مبرر يدل على أن قوانين سوق المال لم تستطع أن تحد من الهبوط وهو سوق هلامي جدا ولابد من التحقيق في الأسباب“.

فيما رأى (المهندس خالد): ”سببه هو التلاعب بسهم سابك على العموم بعض الأسهم تجميع وبعضها تصريف حسب الدعم والمقاومة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com