تحليل السوق للأسهم العالمية وتداول العملات (الفوركس) في شهر أبريل

تحليل السوق للأسهم العالمية وتداول العملات (الفوركس) في شهر أبريل

الين الياباني يرتفع

يتزايد الاتجاه الصعودي لدى المحللين فيما يتعلق بالين الياباني، وكذلك يسود التفاؤل بالنسبة للدولار الاسترالي والأمريكي، وحالة من الارتياب والتشكك فيما يتعلق بتوقعات الجنيه الاسترليني واليوررو. كذلك يعتقد المحللون أن أمام مؤشر فوتسي 100 بعض محطات الانخافض قبل أن يتعافى تماماً حيث يمكن مطالعة الاصدار الكامل من التوقعات هنا.

جنيه استرليني أكثر ضعفاً وين ياباني أكثر قوة

بعد الانخفاض الحاد للجنيه الاسترليني في شهر مارس، لا يزال المتداولين يتوقعون المزيد من عدم استقرار الجنيه الإسترليني. أشرف العايدي – كبير الاستراتيجيين العالميين لشركة سيتي إندكس – يُشير إلى أنه على الرغم من انعقاد الانتخابات العامة في السابع من مايو، إلا أنه ليس من المحتمل أن يحصل أحد الأحزاب على الأغلبية اللازمة لتشكيل الحكومة. هذه الحالة من عدم اليقين فيما يتعلق بالشأن السياسي قد تقود إلى بعض التشكك بشأن الجنيه الاسترليني. كذلك، فإنه من المتوقع أن تتحول حالة التضخم الصفري إلى انكماش فعلي في وقت قريب، ولذلك فإنه من غير المتوقع أن يقوم البنك الإنجليزي بتعديل أسعار الفائدة في الوقت الراهن. في الوقت نفسه، لا يزال انخفاض أسعار النفط يُشير إلى أن الين الياباني قد وصل بالفعل إلى قاع ولم يعد هناك أي احتمال آخر سوى أنه بصدد الارتفاع. أما فيما يتعلق بزوج العملات جنيه استرليني/ين ياباني فإن العايدي يتوقع له اتجاهاً هبوطياً.

اتجاه هبوطي لليورو مقابل الين الياباني

من جانبها، تتفق جوشوا رايموند مع العايدي حول عدم استقرار عملة المملكة المتحدة وخطط تجنب الجنيه الإسترليني حتى ينقشع الدخان انتهاء الانتخابات العامة في المملكة المتحدة، وهو ما يفسر تركيزه على زوج العملات يورو/ين ياباني في الوقت الحالي. تعتقد رايموند أن زيادة حجم الصادرات والمنافسة النابعة من أرض الشمس المشرقة، عوامل من شأنها التعزيز من معدلات الطلب على الين الياباني، نظراً لحاجة المشترين إلى سداد قيمة السلع اليابانية. في الوقت نفسه، فشل اليورو في الصمود أمام المقاومة عند Y131.5 ، مما يُشير إلى أن النزوع نحو الاتجاه الهبوطي لهذا الزوج من العملات.

العلم الأمريكي لا زال يلوح في الأفق

بدا المحلل الاقتصادي جيمس شين مقتنعاً بأن زوج العملات يورو/دولار أمريكي أشبه بالسباق نحو القاع. في نهاية الشهر الماضي، انخفض سعر اليورو والدولار الأمريكي بشكل كبير، ومع ذلك، استطاع اجتماع بنك الاحتياطي الفيدرالي في النصف الأخير من شهر مارس أن يعكس الاتجاه مرة آخرى بعد تخفيف الدولار. ومع ذلك، ظل اليورو ضعيفاً لبعض الوقت، ويعتقد شين أنه إذا تمكن الدولار من تحصيل أي زخم، فسوف يسود في أبريل.

بيئة الأعمال ليست سيئة لهذه الدرجة في المملكة المتحدة

يعتقد المحلل المالي كين أوديلوجا أن مؤشر فوتسي 100 ما زال أمامه بعض نقاط الارتداد في انتظاره. بدايةً، لا يبدو أن أوديلوجا قد تفاجأ بحالة التراجع عن 7000. على المدى القصير، يعتقد أوديلوجا أن السوق سوف يتعرض لبعض الهبوط بفعل الزخم، كما ينصح أوديلوجا بضرورة البحث عن الدعم في المجال من 6702 إلى 6740. يعتقد أوديلوجا أنه بمجرد وصول الأسواق إلى هذا الحد من الدعم، سوف تبدأ بالارتداد من جديد، آملاً بأن يعمل الزخم على المساعدة في عودة مؤشر فوتسي 100 مرة أخرى للارتفاع حتى يستعيد جميع الخسائر السابقة لهذا الشهر.

يُدرك أوديلوجا التأثير العصبي للانتخابات العامة المنعقدة في السابع من مايو على بعض المحللين، ولكنه يعتقد أن احتمال تشكيل حكومة ائتلافية لن يمثل أية مشكلة بالنسبة للأسواق مجدداً، حيث اعتاد سكان المملكة المتحدة على مثل هذه الظروف.

 

دعوات خفض معدلات أسعار الفائدة

على الرغم من الأداء المتباطئ في الآونة الأخيرة، لا تزال المحللة المالية كارا أوردواي ترى الاتجاه الصعودي للدولار الأسترالي إلى حد ما. تعتقد كارا أن الدولار الأسترالي بالسعر الذي وصل إليه قد أثبت بالفعل أن باستطاعته الثبات أمام الدولار الأمريكي. الحدث الأكثر أهمية الآن هو الدعوة الخاصة بتعديل أسعار الفائدة من قبل بنك الاحتياطي الأسترالي، وقد لا يتم اتخاذ قرار حاسم قبل شهر مايو. في كلتا الحالتين، تتوقع أوردواي أن حالة عدم التيقن التي تسبق هذا الاجتماع سوف تدفع الدولار الأسترالي إلى الكثير من التقلبات، ومع ذلك، وعلى المدى الطويل، تتوقع أوردواي انخفاض زوج العملات دولار أسترالي/دولار أمريكي بعض الشيء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com