اقتصاد

الروبل الروسي يسجل مستويات مرتفعة جديدة مقابل الدولار واليورو
تاريخ النشر: 14 يونيو 2022 18:09 GMT
تاريخ التحديث: 14 يونيو 2022 19:50 GMT

الروبل الروسي يسجل مستويات مرتفعة جديدة مقابل الدولار واليورو

سجل الروبل الروسي أعلى مستوياته في ثلاثة أسابيع أمام اليورو والدولار الأمريكي في تعاملات متقلبة اليوم الثلاثاء، مواصلا الصعود على الرغم من تخفيضات في أسعار

+A -A
المصدر: رويترز

سجل الروبل الروسي أعلى مستوياته في ثلاثة أسابيع أمام اليورو والدولار الأمريكي في تعاملات متقلبة اليوم الثلاثاء، مواصلا الصعود على الرغم من تخفيضات في أسعار الفائدة وأزمة اقتصادية تلوح في الأفق.

وقفز الروبل في التعاملات المبكرة 3.6% مقابل اليورو إلى أعلى مستوى منذ الـ25 من شهر مايو/أيار الماضي، قبل أن ينهي الجلسة مرتفعا 1.6% عند 59.03.

وأمام الدولار، صعد الروبل 0.35% إلى 56.60 بعد أن سجل أثناء الجلسة مستوى أكثر ارتفاعا عند 55.60، حسبما أوردت ”رويترز“.

ومن ناحية أخرى، قالت بورصة موسكو اليوم، إنها ستعلق تداول الفرنك السويسري مقابل الدولار الأمريكي والروبل بسبب العقوبات التي فرضتها سويسرا على روسيا في العاشر من شهر يونيو/حزيران الجاري.

وكان تقرير أمريكي، قد كشف أن الروبل الروسي هو العملة الأفضل أداء في العالم منذ بداية العام 2022، على الرغم من العقوبات الغربية الشديدة على موسكو بسبب غزوها أوكرانيا.

وذكر التقرير، الذي نشرته شبكة ”سي بي أس“ الأمريكية، في الـ27 من شهر أيار/مايو الماضي، أنه ”بعد شهرين من انخفاض قيمة الروبل إلى أقل من (سنت) واحد وسط أسرع وأشد عقوبات اقتصادية في التاريخ الحديث، شهدت العملة الروسية تحولا مذهلا؛ إذ قفز الروبل بنسبة 40% مقابل الدولار منذ كانون الثاني/يناير“.

ونقل التقرير حينها عن أستاذ تكوين رأس المال والنمو الاقتصادي في ”كلية هارفارد كينيدي“ الأمريكية جيفري فرانكل، قوله: ”إنه وضع غير معتاد“.

وأوضح فرانكل: ”في العادة، فإن الدولة التي تواجه عقوبات دولية ونزاعا عسكريا كبيرا ستشهد فرار المستثمرين وتدفقا خارجيا ثابتا لرأس المال ما يؤدي إلى انخفاض عملتها“.

وأضاف: ”لكن الإجراءات الروسية المشددة وغير المعتادة لمنع الأموال من مغادرة البلاد، إلى جانب شدة العقوبات الغربية، تعمل على خلق طلب على الروبل ورفع قيمته“.

ورأت الشبكة أن ”مرونة الروبل تعني أن روسيا محصنة جزئيا عن العقوبات الاقتصادية التي فرضتها الدول الغربية بعد غزوها لأوكرانيا في 24 شباط/ فبراير الماضي“.

واعتبرت ”سي بي أس“، أن ”السبب الرئيس لتعافي الروبل هو ارتفاع أسعار السلع الأساسية“، مشيرة إلى أنه ”بعد الغزو ارتفعت أسعار النفط والغاز الطبيعي بشكل كبير“.

ووفقا للشبكة الأمريكية، ”تحقق روسيا ما يقرب من 20 مليار دولار شهريا من صادرات الطاقة، وأنه منذ نهاية آذار/مارس الماضي، امتثل العديد من المشترين الأجانب لمطلب دفع ثمن الطاقة بالروبل؛ ما أدى إلى ارتفاع قيمة العملة“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك