أسواق الأسهم الخليجية تتراجع تحت ضغط النفط

أسواق الأسهم الخليجية تتراجع تحت ضغط النفط

دبي – تراجعت أسواق الأسهم الخليجية، اليوم الأحد، تحت ضغط هبوط أسعار النفط، بينما ارتفعت البورصة المصرية بعد مؤتمر دولي تضمن صفقات استثمار بمليارات الدولارات للبلاد.

واستقر خام القياس العالمي مزيج نفط برنت قرب أدنى مستوياته في شهر دون 55 دولارا للبرميل يوم الجمعة وهبط تسعة في المئة في الأسبوع الماضي تحت ضغط صعود الدولار وتحذير من وكالة الطاقة الدولية من أن تخمة المعروض لا تزال تتنامى.

وترتبط أسعار كثير من منتجات البتروكيماويات بأسعار النفط ولذا فإن هبوط أسعار الخام يقلص هوامش أرباح المنتجين الخليجيين.

وانخفض المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.6 في المئة إلى 9629 نقطة وكان سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) أحد الأسهم التي شكلت أكبر ضغط على المؤشر بتراجعه 1.3 في المئة.

وهبط سهم كيان السعودية للبتروكيماويات وهي إحدى وحدات سابك 3.9 في المئة بعدما مددت الشركة فترة أعمال الصيانة في مصنعها للأوليفينات في الجبيل نظرا لعيب فني.

وهوى سهم السعودية للكهرباء 6.6 في المئة بعدما قال رئيسها التنفيذي زياد بن محمد الشيحة لتلفزيون العربية إنه لم يتم اتخاذ قرار بعد بشأن زيادة الرسوم التي تحصلها الشركة من عملائها.

واقترح بعض كبار المسؤولين في المملكة ومن بينهم محافظ البنك المركزي في الأشهر القليلة الماضية خفض الدعم على الطاقة وزيادة الرسوم وهو ما يعزز صافي ربح الشركة. ولا يزال سهم السعودية للكهرباء مرتفعا 19.1 في المئة منذ بداية العام محققا أداء أفضل من المؤشر الرئيسي للسوق الذي صعد 15.5 في المئة في الفترة نفسها.

وتراجع مؤشر سوق دبي 2.5 في المئة مع هبوط معظم الأسهم على قائمته. وكان سهم بيت التمويل الخليجي البحريني من بين الأسهم الأكثر تداولا وانخفض بالحد الأقصى اليومي عشرة في المئة بعدما اقترح مجلس إدارته خفض رأس المال وعدم دفع توزيعات أرباح لعام 2014.

وفي سوق الكويت حيث هبط سهم بيت التمويل الخليجي 10.6 في المئة تم تجميد تداول السهم وإلغاء جميع المعاملات التي جرت عليه اليوم وقالت البورصة إنها إتخذت هذا الإجراء لأن بيت التمويل الخليجي لم يخطرها مسبقا بخططه لخفض رأس المال.

وانخفض المؤشر العام لسوق أبوظبي 1.3 في المئة في ظل موجة بيع جديدة رغم صعود سهم بنك أبوظبي التجاري 2.3 في المئة قبيل انقضاء الحق في توزيعات الأرباح.

وتراجع مؤشر بورصة قطر واحدا في المئة. وهبط سهم صناعات قطر وهي منتج رئيسي للبتروكيماويات 0.7 سهم بينما انخفض سهم الخليج الدولية للخدمات التي تقدم خدمات لقطاع النفط والغاز اثنين في المئة.

وارتفع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 0.9 في المئة بعد سلسلة من الإعلانات الإيجابية من مؤتمر شرم الشيخ.

وتعهدت دول عربية خليجية باستثمارات جديدة بقيمة 12 مليار دولار وإيداعات في البنك المركزي المصري خلال المؤتمر وتعهدت أيضا شركات عالمية مثل بي.بي وبي.جي وإيني وبيبسيكو باستثمارات ضخمة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com