اقتصاد

الدولار يفقد الزخم بعد أسابيع من الارتفاع
تاريخ النشر: 20 مايو 2022 11:25 GMT
تاريخ التحديث: 20 مايو 2022 14:10 GMT

الدولار يفقد الزخم بعد أسابيع من الارتفاع

يتجه الدولار الأمريكي نحو أسوأ أسبوع له منذ أوائل فبراير شباط مقابل العملات الرئيسية، اليوم الجمعة، مع فقده بعض الزخم الذي اكتسبه من الارتفاع المفاجئ في قيمته

+A -A
المصدر: رويترز

يتجه الدولار الأمريكي نحو أسوأ أسبوع له منذ أوائل فبراير شباط مقابل العملات الرئيسية، اليوم الجمعة، مع فقده بعض الزخم الذي اكتسبه من الارتفاع المفاجئ في قيمته بنسبة 10 بالمئة.

وتلقى الدولار دعما من إقبال المستثمرين عليه باعتباره ملاذا آمنا وسط اضطراب في الأسواق بسبب المخاوف من تأثير التضخم المرتفع والغزو الروسي لأوكرانيا.

لكن بعد ارتفاعه في الأسابيع الأربعة عشر الأخيرة باستثناء أسبوعين، يتجه مؤشر الدولار نحو انخفاض أسبوعي بنسبة 1.5 بالمئة اليوم الجمعة.

كان المؤشر، الذي يقيس أداء الدولار مقابل ست عملات رئيسية، مستقرا على نطاق واسع في اليوم عند 102.92.

وارتفع الدولار إلى أعلى مستوى منذ يناير كانون الثاني 2003 عند 105.01 يوم الجمعة الماضي.

وارتفعت العملات الأخرى التي تعتبر ملاذا آمنا هذا الأسبوع مع تعرض الأسهم العالمية لضغوط.

ويتجه الفرنك السويسري صوب تحقيق مكاسب أسبوعية بنسبة ثلاثة بالمئة تقريبا مقابل الدولار، بينما يتجه الين الياباني لتحقيق مكاسب أسبوعية بنسبة واحد بالمئة تقريبا.

واستقر الفرنك السويسري أخيرا على نطاق واسع عند 0.97350 فرنك، بينما انخفض الين بنسبة 0.2 بالمئة إلى 128.205 ين.

كما استفاد اليورو من ضعف الدولار، ويتجه لتحقيق مكاسب أسبوعية بنسبة 1.5 بالمئة.

وسجل في أحدث معاملاته اليوم انخفاضا بنسبة 0.1 بالمئة عند 1.05755 دولار.

ويستعد الجنيه الإسترليني لتحقيق أكبر مكاسب أسبوعية له منذ ديسمبر كانون الأول 2020، واستقر عند 1.24805 دولار خلال اليوم.

وبالنسبة للعملات المشفرة، استقر سعر بتكوين عند ما يزيد قليلا عن 30 ألف دولار، ما أدى إلى وقف الانخفاضات الحادة التي شهدتها في الأسابيع الأخيرة.

ويوم الخميس، انتعش اليورو بعض الشيء بعد أن استوعب المستثمرون احتمال أن يشدد البنك المركزي الأوروبي سياسته النقدية بقوة في الأجل القريب، في حين التقط الدولار، الذي يعتبر ملاذا آمنا أنفاسه بعدما حقق مكاسب كبيرة في الجلسات السابقة.

وتتوقع أسواق المال حاليا رفعا قدره 106 نقاط أساس قد ينفذه البنك المركزي الأوروبي بعد أن كانت تتوقع رفعا قدره 95 نقطة أساس يوم الثلاثاء، قبل أن يصرح كلاس نوت المسؤول بالبنك المركزي الأوروبي بأن رفع الفائدة 50 نقطة أساس أمر وارد في يوليو/ تموز.

وما زالت أسواق المال الأمريكية تحاول استيعاب رفع متوقع لأسعار الفائدة قدره 200 نقطة أساس بحلول ديسمبر/ كانون الأول 2022.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك