اقتصاد

الذهب يتعافى من أدنى مستوى في أسبوعين مع تركيز السوق على حرب أوكرانيا والتضخم
تاريخ النشر: 20 أبريل 2022 19:19 GMT
تاريخ التحديث: 20 أبريل 2022 21:00 GMT

الذهب يتعافى من أدنى مستوى في أسبوعين مع تركيز السوق على حرب أوكرانيا والتضخم

ارتفعت أسعار الذهب قليلا، الأربعاء، مع تراجع الدولار والقلق بشأن التضخم وتباطؤ النمو الاقتصادي بسبب الحرب في أوكرانيا، لكن زيادات في أسعار الفائدة الأمريكية

+A -A
المصدر: رويترز

ارتفعت أسعار الذهب قليلا، الأربعاء، مع تراجع الدولار والقلق بشأن التضخم وتباطؤ النمو الاقتصادي بسبب الحرب في أوكرانيا، لكن زيادات في أسعار الفائدة الأمريكية تلوح في الأفق قيّدت المكاسب.

وبحلول الساعة 1825 بتوقيت غرينتش، كان الذهب في المعاملات الفورية مرتفعا 0.1% عند 1952.00 دولار للأوقية (الأونصة)، متعافيا من أدنى مستوى في حوالي أسبوعين الذي لامسه في وقت سابق من الجلسة.

وتراجعت العقود الأمريكية للذهب 0.2% لتبلغ عند التسوية 1955.60 دولار.

وفي جلسة الثلاثاء، هبط الذهب بما يصل إلى 1.8%، إذ دفعت تعليقات متشددة من مسؤولين في مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) الدولار وعوائد سندات الخزانة لأجل عشرة أعوام إلى أعلى مستوياتهما في عدة سنوات.

وفي حين أن الذهب يعتبر أداة للتحوط ضد التضخم، فإن ارتفاع أسعار الفائدة الأمريكية يزيد من تكلفة الفرصة البديلة للاحتفاط بالمعدن الأصفر الذي لا يدر عائدا.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، نزلت الفضة 0.06% إلى 25.14 دولار للأوقية، في حين هبط البلاتين 0.65% إلى 984.51 دولار.

وصعد البلاديوم 3.9% إلى 2465.20 دولار للأوقية، بعد أن قفز بما يصل إلى 4.8% أثناء الجلسة.

وكان الدولار ارتفع الثلاثاء إلى أعلى مستوى له في 20 عاما مقابل الين الياباني، ولامس ذروة عامين مقابل اليورو، مدعوما بزيادة عوائد سندات الخزانة الأمريكية.

وارتفع مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل ست عملات أخرى ليتجاوز 101 للمرة الأولى منذ أكثر من عامين. وانخفض 0.07% إلى 100.74، وبحلول الساعة 0825 بتوقيت غرينتش كان منخفضا 0.1%.

ولامس عائد سندات الخزانة الأمريكية القياسية لأجل 10 أعوام، الاثنين، أعلى مستوى في ثلاث سنوات عند 2.884%.

ورفع مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي تكاليف الاقتراض بمقدار 25 نقطة أساس في الـ16 من آذار/ مارس الماضي.

ومنذ ذلك الحين، أشار كبار صانعي السياسات في البنك المركزي إلى نهج أكثر صرامة لتشديد السياسة النقدية هذا العام لمحاربة التضخم المتزايد.

والذهب شديد الحساسية لرفع أسعار الفائدة الأمريكية، وارتفاع العائد على سندات الخزانة، الذي يزيد تكلفة الفرصة البديلة لحيازة المعدن النفيس الذي لا يدر فائدة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك