اقتصاد

اليورو يواجه ضغوطا بسبب انتخابات فرنسا والعقوبات على روسيا
تاريخ النشر: 06 أبريل 2022 14:01 GMT
تاريخ التحديث: 06 أبريل 2022 15:30 GMT

اليورو يواجه ضغوطا بسبب انتخابات فرنسا والعقوبات على روسيا

استقر اليورو اليوم الأربعاء بعد تراجعه إلى أدنى مستوى في شهر مقابل الدولار المرتفع مع تزايد الضغوط على العملة الأوروبية، بسبب توقع فرض عقوبات غربية جديدة على

+A -A
المصدر: فريق التحرير

استقر اليورو اليوم الأربعاء بعد تراجعه إلى أدنى مستوى في شهر مقابل الدولار المرتفع مع تزايد الضغوط على العملة الأوروبية، بسبب توقع فرض عقوبات غربية جديدة على روسيا والانتخابات الرئاسية الفرنسية المقبلة.

وبحسب ما أوردته وكالة ”رويترز“، فقد ارتفع اليورو 0.06 % إلى 1.09130 مقابل الدولار بحلول الساعة 11:45 بتوقيت جرينتش، بعدما لامس أدنى مستوى في نحو شهر عند 1.08735 دولار.

وانخفض مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات رئيسية إلى 99.500، بعدما لامس أعلى مستوى منذ مايو/ أيار 2020 عند 99.759.

واستقر الجنيه الأسترليني مقابل الدولار عند 1.30770 دولار بعدما بلغ أدنى مستوى في ثلاثة أسابيع مقابل الدولار.

وبالنسبة للعملات الرقمية انخفضت بيتكوين 1.3 % إلى 44899 دولارا.

في الإطار، لم يكن انخفاض اليورو اليوم الأربعاء هو الأول من نوعه، حيث شهد يوم الإثنين الماضي أيضاً انخفاضا، بعد أن قالت القوى الغربية إن هناك حاجة لعقوبات جديدة على روسيا في أعقاب مقتل مدنيين في أوكرانيا، فيما بدا أنه أعمال تصل إلى مستوى جرائم الحرب.

ونزل اليورو الإثنين الماضي، الذي يتعرض لضغوط بسبب المخاوف من الأضرار الاقتصادية الناجمة عن الحرب في أوكرانيا، 0.4 % مقابل الدولار إلى 1.1005 دولار في الساعة 11:20 بتوقيت غرينيتش. ومقابل الجنيه الإسترليني، انخفض إلى أدنى مستوى في ستة أيام، مسجلاً أحدث انخفاض بنسبة 0.3 % عند 84.01 بنس.

ودعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون حينها، إلى فرض عقوبات جديدة، وقال إن هناك مؤشرات واضحة على ارتكاب القوات الروسية جرائم حرب في بلدة بوتشا.

ونفى الكرملين أي اتهامات تتعلق بقتل مدنيين في البلدة. في حين قالت وزيرة الدفاع الألمانية كريستينه لامبرشت في تصريحات سابقة، إن على الاتحاد الأوروبي مناقشة وقف واردات الغاز الروسي.

وتورد روسيا نحو 40 % من احتياجات أوروبا من الغاز، ووجد مؤشر الدولار الأميركي، الذي يقيس أداء العملة الأميركية مقابل سلة من العملات الرئيسية ومنها اليورو، دعماً بسبب ارتفاع عوائد سندات الخزانة وسط توقعات برفع أسعار الفائدة الأمريكية بسرعة، وارتفع 0.23 % إلى 98.845، في يوم الإثنين الماضي.

يشار إلى أن الأسواق في الصين كانت مغلقة بسبب عطلة عامة، لكن في التعاملات الخارجية ظل اليوان تحت ضغط بسبب المخاوف من إغلاق لفترة طويلة في شنغهاي، حيث تسعى السلطات إلى فحص جميع السكان البالغ عددهم 26 مليوناً.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك