دول الخليج تواصل محادثات ضريبة القيمة المضافة

دول الخليج تواصل محادثات ضريبة القيمة المضافة

أبوظبي- قال مسؤول مالي في الإمارات العربية المتحدة إن دول الخليج تواصل مناقشاتها بشأن خطط فرض ضريبة القيمة المضافة في المنطقة الغنية بالنفطـ، مضيفا أن من المقرر عقد اجتماع هذا الشهر بهدف حل نقاط الخلاف.

وتبحث دول مجلس التعاون الخليجي الست فرض ضريبة للقيمة المضافة منذ 2007، لتعزيز قاعدة الإيرادات وتجري مفاوضات مشتركة لتجنب أن تخسر أي دولة ميزتها التنافسية مع الدول الأخرى بالمنطقة.

ومع ذلك قد يعطي الانهيار الأخير في أسعار النفط دفعة لفرض الضريبة في ضوء عجز الميزانيات القياسي الذي من المتوقع أن تعاني منه معظم دول الخليج العربية في السنة المالية المقبلة في وقت تحجم فيه عن تقليص الإنفاق على البنية التحتية والرعاية الاجتماعية بهدف تطوير اقتصاداتها وتحسين مستوى معيشة مواطنيها.

وقال يونس حاج الخوري وكيل وزارة المالية الإماراتية للصحفيين على هامش مناسبة إعلامية، الأحد، إن اللجنة اجتمعت عدة مرات لكنها لم تتوصل إلى شيء بعد.

وأضاف أن اللجنة ستجتمع مرة ثانية هذا الشهر لتسوية الأمور، وأوضح أن النقاط العالقة الرئيسية تتعلق بفرض ضريبة القيمة المضافة على سلع وخدمات بعينها.

ولا تريد بعض الدول فرض الضريبة على الغذاء على سبيل المثال ويريد البعض الآخر استبعاد الرعاية الصحية.

ويضم مجلس التعاون الخليجي البحرين والكويت وسلطنة عمان وقطر والسعودية والإمارات.

واقترحت اللجنة فرض ضريبة بين ثلاثة وخمسة بالمئة لكن الخوري قال إنه لم يتم الانتهاء بعد من تحديد نسبة الضريبة.

ويحث مسؤولون في صندوق النقد الدولي منذ فترة طويلة دول مجلس التعاون على فرض ضريبة للقيمة المضافة كوسيلة لضمان تدفق الإيرادات الحكومية والتحوط من تقلب أسعار النفط.

وقال الخوري إن ضريبة مقترحة على الشركات في الإمارات مازالت قيد البحث لكنه لم يذكر أي تفاصيل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com