السعودية تعتزم خصخصة سوقها المالية وبيعها للمواطنين

السعودية تعتزم خصخصة سوقها المالية وبيعها للمواطنين

الرياض- تعتزم الرياض، خلال الفترة المقبلة، تخصيص شركة السوق المالية السعودية (تداول)، التي تملكها بالكامل، عبر بيع جزء من أسهمها للمواطنين والصناديق الاستثمارية.

وأفادت مصادر أن الرياض لديها الكثير من الشركات القابلة للتخصيص، لكن أقربها للطرح هي ”تداول“ التي تدير تقنياً سوق الأسهم السعودية؛ أكبر بورصة عربية.

وتأسست ”تداول“، وهي شركة معنية بتداولات سوق الأسهم السعودية، بقرار من مجلس الوزراء السعودي في العام 2007، ويبلغ رأسمالها 1.2 مليار ريال (حوالي 320 مليون دولار)، مقسماً إلى 120 مليون سهم مملوكة بالكامل لصندوق الاستثمارات العامة.

وينص النظام الأساسي للشركة بأن يتم طرح جزء من أسهمها للاكتتاب العام في الوقت الذي تحدده الجمعية العامة غير العادية للشركة.

و“تداول“ هو السوق الوحيد لتداول الأسهم في السعودية، صاحبة أكبر اقتصاد عربي، ويعد ”تداول“ أحد أسرع الأسواق المالية نمواً في العالم حالياً، وقد وصل السوق إلى أعلى مستوياته يوم 25 فبراير/شباط 2006، حين وصل مجموع النقاط إلى 20.966، بينما وصل أدنى مستوى له في مارس 2009؛ حيث سجل 4068 نقطة، وبلغت خسائر السوق، حينها، تريليونا ريال (حوالي 532 مليار دولار).

ومنذ عدة سنوات، تتجه السعودية إلى خصخصة الكثير من المؤسسات الكبيرة التي تملكها وتديرها أبرزها صناعة الطاقة بدءاً بخصخصة قطاع الكهرباء، ومؤسسة البريد السعودي العريقة، وأخيراً خصخصة المطارات التي انطلقت مؤخراً بدءاً بمطار الملك خالد الدولي بالرياض أكبر مطارات العالم من حيث المساحة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com