نهب مُنظّم.. ميليشيات الحوثيين تصادر ملايين الريالات الورقية من السوق يوميًا

نهب مُنظّم.. ميليشيات الحوثيين تصادر ملايين الريالات الورقية من السوق يوميًا

المصدر: عدن- إرم نيوز

أعلن وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني، اليوم الجمعة، عن قيام ميليشيات الحوثيين بمصادرة ملايين الريالات الورقية من التجار والمحال، في أعقاب تعميم حذَّرت من خلاله قيادة الميليشيات من تداول العملات الورقية الجديدة، سواءً من قِبل التجار أو محال الصرافة.

وأظهر التعميم الحوثي، أن الجهات المعنية ستقوم بإجراء حملات تفتيش ومداهمة، للتأكد من التزام التجار بتنفيذ تعليماتها، وفي حالة مخالفة تحذيرها ستتم معاقبة المتورط بذلك.

وأشار الإرياني عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) إلى ”إقدام الميليشيات الحوثية على مداهمة محال الصرافة، والمحال، والمجمعات التجارية، ومصادرة ملايين الريالات يوميًا“، بحجة أنها ”طبعة جديدة“، وهو ما ”يعد سرقة ونهبًا منظمًا، لا تقدم عليه سوى العصابات والمافيا“.

ولفت الإرياني إلى أن تلك الأفعال الحوثية تشير إلى“الوضع القاتم الذي يعيشه رجال المال والأعمال، والقطاع الخاص، والمواطنون في مناطق سيطرة الميليشيات“.

وتابع:“هذه الممارسات الإجرامية، والتضييق على النشاط الاقتصادي، والتي تطورت بشكل مطرد مؤخرًا في مناطق سيطرة ميليشيات الحوثيين، تندرج ضمن سياسات التجويع والإفقار المتعمد للمواطنين، وشل الحياة الاقتصادية، ومراكمة المتعطلين عن العمل لدفعهم للقتال في صفوفها كخيار أخير لتأمين قوت أسرهم“.

واختتم الإرياني سلسلة تغريداته بالقول:“ندين هذه الممارسات الإجرامية، ونحمّل كافة المتورطين فيها المسؤولية الجنائية باعتبارها جرائم سطو بالقوة والإكراه يعاقب عليها القانون“.

كما طالب“المجتمع الدولي، وفي مقدمة ذلك المبعوث الخاص لليمن، بسرعة التحرك لوقف هذه الجرائم والانتهاكات بحق المواطنين في مناطق سيطرة الميليشيات الحوثية“.

يشار إلى أن الحكومة الشرعية، وتحديدًا قيادة البنك المركزي عمدت مؤخرًا إلى طباعة أوراق مالية جديدة من فئات (200، 500، 1000) ريال، وقامت بضخها في السوق المحلية قبل عدة أشهر، فيما قامت، أمس الخميس، بضخ عملات ورقية جديدة من فئة (100) ريال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com