”موديز“ تعدل نظرتها المستقبلية للبحرين إلى مستقرة

”موديز“ تعدل نظرتها المستقبلية للبحرين إلى مستقرة

المصدر: الأناضول

عدلت وكالة موديز للتصنيف الائتماني، الإثنين، نظرتها المستقبلية للبحرين إلى مستقرة من سلبية، وأبقت على تصنيفها السيادي عند (B2)، وتعني درجة مخاطرة.

وقالت موديز في بيان: إن المحرك الرئيس لتغيير نظرتها المستقبلية للبحرين إلى مستقرة، هو تقييمها بتراجع مخاطر السيولة المحلية والخارجية بالنسبة لحكومة المملكة، رغم بقائها مرتفعة.

وأضافت موديز أن ”الدعم المالي وتدابير تعزيز المالية العامة التي تم إعدادها لمرافقته، ستدعم ثقة المستثمرين وتساعد على تقليل احتياجات التمويل الحكومية“.

وأوضح البيان أن الإبقاء على تصنيف البحرين عند (B2) يعكس وجهة نظر موديز، أن الضعف الخارجي السيادي للبحرين سيبقى مرتفعًا مع استمرار انخفاض احتياطي النقد الأجنبي.

وتتوقع الوكالة أن ”عبء ديون حكومة البحرين سيستمر في الارتفاع، حيث إن الاعتبارات السياسية والاجتماعية ستحول دون التنفيذ لبرنامج خفض العجز بشكل كامل“.

وفي 4  تشرين الأول/أكتوبر 2018، أعلنت البحرين عن توقيع اتفاق دعم مالي بقيمة 10 مليارات دولار (26 % من ناتجها المحلي الإجمالي المقدر في 2018) مع السعودية والإمارات والكويت.

وتهدف حزمة المساعدات الخليجية إلى دعم مجموعة من الإصلاحات المالية، تتمثل في برنامج التوازن المالي، الذي التزمت البحرين بتنفيذه بموجب الاتفاق.

وتتوقع موديز أن يجري صرف الأموال من حزمة الدعم الخليجي بين عامي ( 2018- 2022) بشكل قروض ميسرة طويلة الأجل؛ لتغطية مدفوعات الديون الخارجية المقررة ( أصل الدين والفائدة) للحكومة.

ونوهت إلى أن مساندة مجلس التعاون الخليجي ستسمح للحكومة البحرينية والشركات التابعة لها بالاقتراض من أسواق رأس المال الدولية، مقارنة بالصعوبات التي واجهتها خلال 2018.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com