تراجع الليرة التركية مع إعلان وزير المالية خطة اقتصادية‎

تراجع الليرة التركية مع إعلان وزير المالية خطة اقتصادية‎

المصدر: فريق التحرير

 تراجعت الليرة التركية مقابل الدولار، اليوم الخميس، مع إعلان وزير المالية التركي براءت ألبيرق، البرنامج الاقتصادي الحكومي للمدى المتوسط والذي تضمن توقعات مخفضة للنمو.

وسجلت الليرة 6.27 مقابل الدولار لتضعف عن 6.2 قبل الكشف عن الخطة ومقارنة مع 6.2541 في إغلاق أمس الأربعاء.

وأظهر العرض التوضيحي الذي قدمه وزير المالية التركي أهدافًا معدلة لبيانات اقتصادية مثل التضخم ونمو الناتج المحلي الإجمالي وميزان المعاملات الجارية.

وخفضت تركيا كثيرًا توقعاتها للنمو في العامين الحالي والمقبل في برنامجها الاقتصادي الجديد المتوسط الأمد اليوم الخميس، وسط أزمة عملة حادة هبطت فيها الليرة نحو 40 % منذ بداية 2018.

وأظهرت بيانات العرض التوضيحي الذي قدمه وزير المالية براءت ألبيرق أن من المتوقع وصول النمو إلى 3.8 % في 2018 و2.3 % في 2019، إذ جرى تعديل كلا الرقمين بالخفض من توقعات سابقة لنمو نسبته 5.5 %.

كانت مصادر قالت إن تركيا ستخفض توقعاتها للنمو الاقتصادي، لكنها أشارت إلى نقاش بين كبار مسؤولي الحكومة بخصوص حجم التعديلات.

وسلط ذلك النقاش الضوء على اعتبارات الموازنة الدقيقة بين تركيز الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على النمو الاقتصادي المدفوع بالائتمان ودعوات المستثمرين إلى تقشف أكبر.

وكان ألبيرق، صهر أردوغان، تعهد في السابق بتبني ”أهداف واقعية للاقتصاد الكلي“ مع ”خطط عمل مناسبة“.

وتضررت العملة جراء المخاوف من نفوذ أردوغان على السياسة النقدية. وزادت الضغوط على العملة التركية بسبب الخلاف الدبلوماسي بين أنقرة وواشنطن الناجم عن محاكمة قس أمريكي في تركيا.

ورفع البنك المركزي أسعار الفائدة 6.25 نقطة مئوية الأسبوع الماضي، في مسعى لكبح تضخم في خانة العشرات والحد من هبوط الليرة. وحققت العملة مكاسب محدودة منذ ذلك الحين.

ويريد المستثمرون أن يروا علامات على تحول الحكومة عن النمو المدفوع بالائتمان ومشروعات البنية التحتية الكبرى والمستمر منذ 15 عامًا.

وفي سياق متصل،  قال وزير المالية التركي اليوم ،إن تركيا ستعطي الأولوية للاستثمار في الصناعات الدوائية والطاقة والبتروكيماويات من أجل تقليص عجز ميزان المعاملات الجارية.

وأضاف في معرض إعلانه الخطة الاقتصادية الحكومية الجديدة للثلاث سنوات القادمة، أن تركيا ستعلق جميع مشاريع الاستثمار التي لم تتم عطاءاتها بشكل نهائي بعد. وأضاف أن تركيا ستراجع برامج التأمين الاجتماعي وتعيد هيكلة برنامج تنشيط الصادرات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة