”المركزي“ الروسي يستعد لضخ مليارات الدولارات إلى السوق

”المركزي“ الروسي يستعد لضخ مليارات الدولارات إلى السوق
موسكو- يستعد البنك المركزي الروسي لضخ مليارات الدولارت في السوق لتلبية حاجة المصارف المحلية من العملة الصعبة.

يأتي ذلك في وقت أعلن فيه البنك عن سياسة نقدية جديدة تقوم على خفض مستوى تدخله لدعم الروبل الذي تدهور سعر صرفه أمام الدولار بشكل غير مسبوق.

وسيتم ضخ تلك المليارات من الدولارات إلى السوق عبر إبرام اتفاقيات ”الرهن أو إعادة الشراء“ لأوراق أو أصول مالية والمعروفة في أسواق النقد بـ“الريبو“، أي أن البنك المركزي سيقوم ببيع تلك الأوراق المالية والأصول للمصارف التي تقوم بدورها بإعادة بيعها للبنك المركزي في أجل محدد يتراوح بين يوم وعام.

وتشمل اتفاقيات الريبو التي سيبدأ البنك المركزي بتطبيقها خلال أسبوع، أذونات الخزينة والسندات الحكومية وشهادات الإيداع، إذ سيقوم البنك المركزي عبر هذه الاتفاقيات بإقراض المصارف مبالغ مالية بالدولار وبسعر فائدة منخفض.

ويهدف البنك المركزي الروسي، من خلال آلية الريبو، إلى الحد من الضغوط التي يعاني منها الروبل في سوق الصرف جراء المضاربات التي تستهدف العملة الوطنية بعد أن وصل سعر صرفها إلى مستويات غير مقبولة.

وجاء الإعلان عن الآلية الجديدة كـ“انذار“ للسوق لوقف المضاربات على الروبل، إذ سيقوم البنك المركزي الروسي بضخ عدة مليارات من الدولارات في محاولة أخيرة لدعم وقف تلك المضاربات أملا في قيام السوق بوقفها من تلقاء نفسها ومن دون اللجوء إلى آلية ”الريبو“، وفي حال لم تستجب السوق لذلك، فإن المركزي الروسي سيجبرع لى تطبيق هذه الآلية.

ويرتبط تدهور سعر صرف الروبل، بحسب خبراء ماليين، بعوامل خارجية متعلقة بالعقوبات الغربية المفروضة على روسيا في حين أن مؤشرات الاقتصاد الوطني الداخلية مستقرة في أغلبها وإيجابية في بعضها الآخر، أي أن الضغوط التي يتعرض لها الاقتصاد الروسي قرار سياسي وليس خللا اقتصاديا، بحسب الخبراء.

وانطلاقا من ذلك، يعتزم البنك المركزي الروسي تطبيق آلية ”الريبو“ كإجراء مؤقت تتسلح به السوق لمواجهة ما تقول موسكو إنها مؤامرة غربية ضد البلاد على خلفية الأزمة الأوكرانية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com