تقارير: 12مليون دولار يتم تهريبها يوميًا من أفغانستان إلى إيران

تقارير: 12مليون دولار يتم تهريبها يوميًا من أفغانستان إلى إيران

المصدر: إرم نيوز

تزدهر تجارة تهريب الدولار من أفغانستان إلى إيران، ويقول المسؤولون الأفغان، إن الوضع تسبب في مشاكل بالنظام الاقتصادي للبلاد، وزاد من عمليات الاحتيال الزائفة في السوق النقدية.

وقال المتحدث باسم البنك المركزي الأفغاني، إيمال هاشور، اليوم السبت، لوكالة ”بلومبيرغ“ الأمريكية: إن ”خمسة ملايين دولار يوميًا يتم تهريبها من أفغانستان إلى إيران“، مضيفًا أن ”المتعاملين لديهم تأشيرات مرور متعددة لإيران، ويبيعون الدولارات على الحدود الإيرانية بمبلغ 120 ألف ريال إيراني، مقابل دولار واحد للمشترين الإيرانيين اليائسين“.

واعتبر هاشور أن من وصفهم ”أمراء الحرب لديهم تأثير واستفادة من سحب الدولار من أفغانستان“، مبينًا أنه ”يتم سحب حوالي 12 مليون دولار في اليوم من أفغانستان إلى إيران، فخمسة ملايين دولار يتم تهريبها من خلال الحدود البرية لإيران و7 ملايين دولار من المطارات وغيرها من الحدود الأخرى“.

وتزايدت عملية سحب الدولار الأمريكي من أفغانستان إلى إيران بشكل كبير، منذ أعادت الولايات المتحدة فرض عقوبات على طهران مطلع آب/أغسطس الماضي، على خلفية انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي في الثامن من أيار/ مايو الماضي.

وانهار الريال الإيراني بشكل غير مسبوق أمام العملات الأجنبية، مع عودة العقوبات الأمريكية، وفشلت الحكومة الإيرانية بالحد من انهيار عملتها المحلية.

وقال سيف الله سيحون، أستاذ الاقتصاد في جامعة كابول: إن ”الحكومة الأفغانية فشلت في منع تهريب الدولار“، مبينًا أن ”سحب الدولار من البلاد قلل من قيمة العملة الأفغانية مقابل الدولار“.

وانخفضت العملة الأفغانية أمام الدولار لتصل قيمتها إلى 70.63 ”أفغاني“، مقابل الدولار الواحد في هذا الأسبوع، وهو أقل قيمة خلال الأعوام الخمسة عشر الماضية.

وذكر موقع ”إذاعة زمانة“ التابع للمعارضة الإيرانية، اليوم السبت، أن قيمة الدولار التي تخرج بشكل غير قانوني من أفغانستان أعلى من قيمة العملة المدفوعة قانونًا للاستيراد.

وأبلغت حكومة أفغانستان عن قيمة العملة الأجنبية للمشتريات الحكومية في حزيران/ يونيو 2017 إلى حزيران/ يونيو 2018 بمبلغ 2.6 مليار دولار، في حين تم تصدير نحو 4 مليارات دولار من العملات الأجنبية بصورة غير قانونية من أفغانستان خلال الفترة نفسها.

وقال تاجر بالدولار: إن تهريب الدولار من أفغانستان قد ارتفع بنسبة 50 في المئة خلال الأشهر القليلة الماضية، بعد أن بدأت الولايات المتحدة فرض عقوبات على إيران.

وقال إنه عند تحويل الدولارات إلى إيران، يؤكد التجار ”أن الحكومة الأفغانية لا تستجوب شبكاتهم الخاصة“.

وأشار التاجر الأفغاني، خان جان الوجوزي، إلى أن ”المضاربين يحولون الدولار في السوق السوداء الإيرانية إلى الريال ويستوردون الريال إلى أفغانستان بطريقة غير شرعية، ويبيعونه بالمحافظات الحدودية“.

عملة مزورة

وقال مسؤولون حكوميون في أفغانستان: إن تهريب الدولارات إلى إيران زاد من عدد المشاهد المزورة في أفغانستان.

وقال ناصر ياماد بوبول، قائد شرطة الجرائم الاقتصادية في هرات، لموقع ”سلام تايمز“: إن ”الأشخاص المدعومين من إيران باتوا يجلبون عملات مزورة إلى أفغانستان“.

وأعلن مسؤولو حكومة هرات، أمس، اعتقال 13 شخصًا على مدار الأشهر القليلة الماضية، بتهمة الاتجار بالدولار في إيران.

وقال جيلاني فرهاد، المتحدث باسم الشرطة في هرات: ”إن شبكات التنظيم ضالعة في تهريب الدولار وتوزيع دولارات مزورة“.

وأكد رئيس اتحاد التجار في هرات، بهاء الدين رحيمي، أن ”فواتير الدولار المزيفة قد زادت في هرات على مدى الأشهر الماضية“، واصفًا العملية بأنها ”مزعجة للغاية، وإذا لم تتوقف، فإنها ستعطل الاقتصاد الأفغاني“.

وتوقف البنك المركزي الأفغاني عن توزيع الدولار في آب/ أغسطس الجاري؛ بسبب المخاوف المتزايدة بشأن تهريبه إلى إيران عن طريق هرات.

أزمة الدولار

وبحسب رئيس غرفة التجارة في هرات، سعيد خطيبي، ”تسبب عدم وجود دولارات وتهريبها إلى إيران، بأزمة اقتصادية في هرات وهناك الآلاف من العاطلين عن العمل“.

وقال مدراء مصارف أفغانيون كـ“بنك غضنفر“ و“البنك الأفغاني المتحد“، في الجزء الغربي من أفغانستان، إن الحظر سيؤدي إلى نقص في الدولار في هرات، ولن تتمكن البنوك من منح عملائها دولارات.

وقال رئيس اتحاد مستوردي النفط، ورئيس غرفة التجارة في هرات: ”إن الوضع سيؤدي إلى ركود في المحافظة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com