ارتفاع سعر الجنيه السوداني أمام الدولار بسبب نقص السيولة المحلية

ارتفاع سعر الجنيه السوداني أمام الدولار بسبب نقص السيولة المحلية

المصدر: فريق التحرير

ارتفع سعر صرف الجنيه السوداني، أمام الدولار الأمريكي في السوق الموازية (السوداء)، في تعاملات اليوم الأحد، بسبب عدم توفر سيولة من العملة المحلية.

وأكد متعاملون مع الأسواق الموازية، استمرار تراجع الإقبال على شراء الدولار أمام الجنيه السوداني، وسط تذبذب في أسعار الصرف.

وقالوا لوكالة الأناضول للأنباء: إن “سعر بيع الدولار تراجع إلى 39 جنيهًا، مقارنة مع 42 جنيهًا في نهاية الأسبوع الماضي، فيما تراوحت أسعار الشراء بين 40 -41 جنيهًا”.

ونهاية الشهر الماضي، وصل الدولار الأمريكي إلى أقصى ارتفاع له أمام العملة المحلية، وبلغ 47 جنيهًا سودانيًا.

وأرجعوا أسباب التراجع، إلى وجود شح للسيولة في الأسواق بالعملة المحلية، ما أدى إلى تحجيم الطلب على الدولار وسط ارتفاع معدلات العرض.

وأدت إجراءات نفذها مصرف السودان المركزي، بخفض معروض النقد المحلي في الأسواق المحلية، إلى تحسن أسعار الصرف.

وفي يوليو/ تموز الماضي، اتفق السودان ودولة الجنوب على التحضير لاستئناف مرور نفط الأخيرة عبر الأراضي السودانية، ما حسن من معنويات الأسواق بعودة وفرة النقد الأجنبي.

ويعاني السودان منذ انفصال الجنوب عام 2011 من قلة في النقد الأجنبي، لفقدانه ثلاثة أرباع موارده النفطية، التي تساوي 80% من موارد النقد الأجنبي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع