آبار تطلب سعرا أعلى بصفقة اندماج بنوك بماليزيا

آبار تطلب سعرا أعلى بصفقة اندماج بنوك بماليزيا

عواصم – قالت مصادر إن شركة آبار للاستثمار الصندوق التابع لحكومة أبوظبي تطالب بعلاوة سعرية كبيرة لحصتها الأقلية في رابع أكبر بنك في ماليزيا إذ يسعى الصندوق للاستفادة من دوره الكبير في عملية اندماج قيمتها 22 مليار دولار من شأنها أن تتمخض عن إنشاء رابع أكبر مصرف في جنوب شرق آسيا.

وفي الأسبوع الماضي منعت البورصة الماليزية صندوق ادخار الموظفين من التصويت على خطة اندماج سي.آي.إم.بي جروب هولدنجز وآر.اتش.بي كابيتال وماليزيا بيلدنج سوسايتي بسبب امتلاك صندوق معاشات التقاعد الحكومي حصص أغلبية في البنوك الثلاثة وسرعان ما تسلطت الأضواء بعدها على ثاني كبار المساهمين.

وقالت مصادر مطلعة إن آبار التي تملك حصة نسبتها 21 بالمئة في آر.اتش.بي تريد سعرا يبلغ 11-12 رينجيت للسهم. وتزيد هذه القيمة بنسبة 11 بالمئة عما دفعته آبار لشراء حصتها في البنك قبل ثلاث سنوات وتفوق القيمة التي حددت لها عند 10.03 رينجيت للسهم في الاندماج المقترح.

ويقول محللون إنه ليس من مصلحة آبار أن تحول دون إتمام الصفقة نظرا لأن فشلها قد يهوي بالأسهم في البورصة بما يضر باستثمار آبار في آر.اتش.بي.

وبموجب الصفقة سيصدر آر.اتش.بي أسهما لبنك سي.آي.إم.بي الأكبر لكن مساهمي الأخير سيملكون 70 بالمئة من الكيان الجديد الناجم عن الاندماج. وبعد ذلك تستحوذ وحدتا الأنشطة المصرفية الإسلامية التابعتان لسي.آي.إم.بي وآر.اتش.بي على ماليزيا بيلدنج سوسايتي لتشكيل ما سيكون أحد أكبر المصارف الإسلامية في العالم.

وتشير حسابات رويترز إلى أن الاتفاق على القيمة المرتفعة التي طلبتها آبار قد يزيد تكلفة مبادلة الأسهم على مساهمي سي.آي.إم.بي بما لا يقل عن 20 بالمئة.

ولم ترد آبار على عدة طلبات للتعليق.

وامتنع آر.اتش.بي عن التعقيب بينما لم يتسن الحصول على ردود فورية من سي.آي.إم.بي وماليزيا بيلدنج هولدينج على استفسارات رويترز.

كانت آبار قد اشترت حصتها في آر.اتش.بي من بنك أبوظبي التجاري في يونيو حزيران 2011 بسعر 10.8 رينجيت للسهم بما يصل بقيمة آر.اتش.بي إلى نحو 7.2 مليار دولار وهو ما يزيد 2.25 مرة عن قيمته الدفترية.

وفي الوقت الحالي تتطلع آبار المساهم الرئيسي في عدد من الشركات الدولية إلى جني أموال من الصفقة بعد أن تهاوت قيمة أصولها العالمية.

وتقول مصادر إنه إذا فشلت الصفقة فإن ماليزيا قد تستعين بعلاقتها الوثيقة مع القيادة في أبوظبي للتوسط في اتفاق يقبله جميع الأطراف.

وتأتي شركة أو.إس.كيه هولدنجز بعد آبار في ترتيب المساهمين في آر.اتش.بي بحصة نسبتها 9.9 بالمئة وقد تلعب دورا رئيسيا في الموافقة على طلب آبار.

وسيزيد إجمالي القوة التصويتية لآبار وأو.إس.كيه في آر.اتش.بي إلى 53 بالمئة من 31 بالمئة إذا منع صندوق ادخار الموظفين من التصويت على الاندماج.

ولم يتسن على الفور الحصول على تعليق من مسؤولي أو.إس.كيه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع