مسؤولون سعوديون يبحثون في تايوان الاستثمار في سندات ”فورموزا“

مسؤولون سعوديون يبحثون في تايوان الاستثمار في سندات ”فورموزا“

المصدر: رويترز

عقد ممثلون عن الحكومة السعودية، كانوا في زيارة إلى تايوان الأسبوع الماضي، لقاءات مع مستثمرين في السندات، في إطار ما توصف بأنها ”جولة ترويجية غير مرتبطة بصفقات بعينها“، وفق مصادر مطلعة.

وقد يكون من شأن بيع محتمل لسندات ”فورموزا“ أن يسمح للسعودية بطرق أبواب قاعدة استثمارية جديدة في وقت تشهد فيه الأسواق الناشئة ظروفًا غير مواتية.

وسندات ”فورموزا“ هي سندات يبيعها مصدّرون أجانب في تايوان وتكون مقومة بعملات غير الدولار التايواني.

ولتبديد أثر انخفاض الإيرادات الذي نتج عن انخفاض أسعار النفط، اقترضت الحكومة السعودية 50 مليار دولار من خلال بيع سندات، منذ أن طرقت أبواب سوق الدين العالمية لأول مرة في أواخر عام 2016.

و“الجولة الترويجية غير المرتبطة بصفقات بعينها“ هي سلسلة من الاجتماعات التي تعقد من مستثمرين ولا ترتبط بأي صفقة محددة.

وأقبل مصدرون آخرون في منطقة الخليج، وخاصة المؤسسات المالية، على إصدار سندات ”فورموزا“ خلال العام الأخير.

وأقدم ”بنك أبوظبي الأول“ الذي يعد أكبر مصرف في دولة الإمارات على هذه الخطوة في يناير/كانون الثاني.

وتايوان جذابة من وجهة نظر المصدرين نظرًا لأن السيولة في بنوكها تسمح للمقترضين ببيع ديون بتكلفة أقل مقارنة مع الأسواق التقليدية.

وأصدرت السعودية أحدث سندات مقومة بالدولار في أبريل، وجمعت من خلالها 11 مليار دولار.

وقال رئيس مكتب إدارة الدين العام السعودي وقتها: إن الرياض غطت إلى حد كبير احتياجاتها التمويلية للعام 2018 وإنها سوف تركز على جمع التمويل محليًا خلال الفترة المتبقية من العام.

وأضاف أن بلاده قد تدرس إصدار صكوك دولية للحفاظ على تواجدها في تلك السوق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com