بسبب التضخم الحاد.. دولة أفريقية تطبق فكرة الاقتصاد الخالي من النقد

بسبب التضخم الحاد.. دولة أفريقية تطبق فكرة الاقتصاد الخالي من النقد

المصدر: أبانوب سامي - إرم نيوز

دفع التضخم الجامح والعزلة الاقتصادية، إلى اعتناق جمهورية صوماليلاند الانفصالية الفقيرة (أرض الصومال) فكرة الاقتصاد الخالي من النقد أكثر من معظم الدول الأخرى في العالم.

وانتشرت خدمات تحويل الأموال عبر شبكات المحمول في أفريقيا على مدار العقد الماضي، والتي يستخدمها 10% من البالغين في قارة أفريقيا ككل.

وبحسب صحيفة ”وول ستريت جورنال“ الأمريكية، تعتبر جمهورية صوماليلاند، أفضل مثال على فوائد استبدال النقود برصيد المحمول، حيث سمحت الظروف الاقتصادية والمالية لـ ”زاد“ZAAD، وهي خدمة من شركة الاتصالات المحلية الرئيسية، تيليكوم، بتحفيز التجارة في إحدى أكثر المناطق عزلة في العالم.

وقال قاسم علي، وهو يعمل في سوبر ماركت في عاصمة البلاد: ”أحصل على راتبي على زاد، ولا أستخدم النقود إلا عندما لا أستطيع استخدام الخدمة، وأنا أفضل ذلك لأني لا أضطر لحمل النقود، لذا فأنا أقل عرضة للخطر إذا سُرقت“.

ومع زيادة تكاليف وصعوبة نقل النقود عبر البلاد بسبب عدم توافر البنوك في البلد المنعزل، تستخدم الشركات ”زاد“ لصرف الرواتب الشهرية، بدلاً من تسليم كميات كبيرة من المال لموظفيها.

واليوم، يجري كل مستخدم في المتوسط 35 صفقة تحويل شهريًا.

ويقول الرئيس التنفيذي لشركة ”دهبشيل“، عبد الرشيد دوالي: إن ”فكرة الاقتصاد غير النقدي، أدت للنمو نتيجة لغياب البنوك التقليدية، ولتهدئتها المخاوف الأمنية التي لا تزال تشكل مشكلة“.

والآن تعتبر ”زاد“ ومنصات التحويلات المشابهة حيوية لإدارة اقتصاد صوماليلاند، ويبدو أن الروح الوطنية هناك قوية للغاية، حيث تقدم الشركة الخدمة مجانًا، رغم تكلفتها العالية في الدول المحيطة في أفريقيا، والتي تصل إلى 10% للمعاملات الصغيرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com