خسارة الليرة التركية ارتفعت إلى 12% بسبب تراجع الثقة في سياسات أردوغان

خسارة الليرة التركية ارتفعت إلى 12% بسبب تراجع الثقة في سياسات أردوغان

المصدر: إرم نيوز

أرجعت وكالة ”بلومبيرغ“ الاقتصادية التراجع الكبير في سعر الليرة التركية إلى ضعف الثقة في إدارة وبرامج الرئيس رجب طيب أردوغان، مشيرة إلى أنه بحاجة لمخاطبة ثقة المستثمرين وكذلك المشاعر الشعبية المناوئة له قبل موعد الانتخابات.

وأظهرت بيانات بلومبيرغ الرقمية، أن الليرة التركية خسرت 12% منذ بداية العام الحالي، وأن ثلاثة أرباع هذه الخسارة سببها تراجع الثقة بالإجراءات الاقتصادية والسياسية لأردوغان، فيما يتوزع الربع الرابع على السياسات المالية وتراجع معدل النمو.

تمام.. يكفي

يشار إلى أن حملة أردوغان الانتخابية تعرّضت خلال الأسبوع الماضي إلى حملة مناهضة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي تحت شعار ”تمام“ التي تعني باللغة التركية ”يكفي“.

وقالت صحيفة ”أحوال“ التركية، إن حوالي 2.5 مليون تغريدة نشرت على ”تويتر“ مستخدمة تعبير ”تمام“، إشارة إلى دعوته للتنحي والاكتفاء بما أحدثه من شطط سياسي وعجز اقتصادي ودكتاتورية في توظيف أجهزة وموارد الدولة لصالح طموحاته الشخصية بأن يستعيد وظائف السلطان.

وكان أردوغان قال في آخر خطاب له: ”إذا قالت أمتنا في يوم من الأيام (تمام) فسأتنحى جانباً حينها“.

والتقطت المعارضة ونشطاء مواقع التواصل هذا القول لأردوغان لتبلغه أن الأمور وصلت ذروتها، وأن الناس ما عادت تتحمل وبالتالي فإنه يكفيه ما فعله، وعليه التنحي كما وعد“.

الاقتصاد قبل الإرهاب

ونقلت صحيفة ”أحوال“ التركية تقديرات أن هذا الزخم في معارضة سياسات وطغيان أردوغان، يأتي بعد التعديلات التي أدخلتها الحكومة على قانون الانتخاب بهدف ضمان الحصول على أغلبية دائمة؛ ما أحدث أثرًا عكسيًا لدى القوى السياسية والشعبية.

وزاد في حدة الموقف، حجم التدهور الذي طال الليرة التركية والذي ترشحه التحليلات الاقتصادية للتفاقم بسبب أن ”الاقتصاد حل محل الإرهاب في رأس قائمة مخاوف الناخبين الأتراك“، كما قالت الصحيفة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com