تقرير: عام 2020 سيشهد بداية الركود الاقتصادي في أمريكا – إرم نيوز‬‎

تقرير: عام 2020 سيشهد بداية الركود الاقتصادي في أمريكا

تقرير: عام 2020 سيشهد بداية الركود الاقتصادي في أمريكا

المصدر: إسماعيل الحلو - إرم نيوز

أوردت صحيفة ”وول ستريت جورنال“ الأمريكية، تقريرًا توقعت فيه انتهاء التوسع الاقتصادي لأمريكا والذي بدأ في منتصف 2009، عام 2020 وسط رفع الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة لامتصاص صدمة  الاقتصاد المنحدر نحو الهبوط.

واستندت الصحيفة في تقريرها إلى توقعات 60  خبيرًا اقتصاديًا منهم خبراء أعمال وتمويل، وأكاديميون، حيث أعرب نحو 59% خبيرًا من القطاع الخاص، أنه من المرجح أن ينتهي التوسع الاقتصادي في عام 2020، فيما اختار 21% عام 2021 كتاريخ انتهاء التوسع الاقتصادي للولايات المتحدة.

وأشارت نسبة أصغر من المستطلعة آراؤهم إلى أن نهاية التوسع الاقتصادي للولايات المتحدة والذي يعد ثاني أطول توسع اقتصادي في تاريخ البلاد سيكون عام 2022، أو في تاريخ لاحق آخر غير محدد.

وقال سكوت أندرسون، كبير الاقتصاديين في بنك ”أوف ذا ويست“ والذي كان من بين أولئك الذين توقعوا حدوث الركود في عام 2020:“إن التوسع الاقتصادي الحالي أصبح قديمًا بحسب المعايير التاريخية، وبدأت المزيد من علامات الجولة الأخيرة في الظهور“.

أسباب التراجع

وعن السبب الرئيس الأكثر ترجيحًا لتراجع التوسع الاقتصادي لأمريكا، رأى 62% من المستطلعة آراؤهم أنه يكمن في تضييق الاقتصاد المتدهور للأفق أمام البنك الاحتياطي الفيدرالي“.

وفضل نحو 5% من الاقتصاديين الذين شملهم الاستطلاع، رد سبب انتهاء التوسع الاقتصادي إلى جملة أسباب أخرى، منها ”الأزمة المالية، وانفجار فقاعة أصول، وأزمة ضريبية محتملة، أو اضطرابات في التجارة الدولية“.

وتشير الصحيفة الأمريكية إلى أنه من الصعب التنبؤ بحالات الركود، وفي بعض الأحيان يصعب التعرف عليها حتى بعد أن تبدأ. وتستشهد الصحيفة بحالة الركود التي حدثت العام 2007، حيث لم يُعلن رسميًا عن الركود الذي بدأ في كانون الأول من ذات العام، من قبل لجنة ”تاريخ الكساد“ في المكتب القومي للأبحاث الاقتصادية حتى مضى عام على بدايته. ورأى خبراء اقتصاديون ارتفاع احتمالية حدوث ركود في العام 2011 وفي العام 2016، وتبيّن لاحقًا أن كلا الاحتمالين إنذارات كاذبة.

صدمات غير متوقعة

وقال دانيال باكمان الاقتصادي من شركة ديلويت للخدمات المهنية والذي رفض تقدير توقيت، أو سبب تراجع التوسع الاقتصادي:“حالات الركود تحدث بسبب صدمات غير متوقعة، ولذلك لا توجد إجابة ذات معنى على هذه الأسئلة.“

ومع ذلك، فإن التوقعات الواردة في استطلاع صحيفة ”وول ستريت جورنال“ تقدم فكرة عن ”الإجماع الحالي“ لفكرة توقف التوسع وبدء الركود، وهي أن ”الركود ليس وشيكًا، ولكن التوسع لن يستمر إلى الأبد، وقد يصل التراجع التالي في غمرة الحملة الرئاسية لعام 2020“.

وقال لو كراندال، كبير الاقتصاديين في مؤسسة ”رايتسون آيكاب“:“أي عام ابتداءً من 2019 فصاعدًا يعد محتملًا ”.

إحصاءات عن التوسع

وسجلت أطول فترة توسع اقتصادي للولايات المتحدة من قبل هيئة التاريخ من المكتب القومي للأبحاث الاقتصادية، العام 1854، وهي فترة الازدهار التي غذّتها تكنولوجيا المعلومات في تسعينيات القرن الماضي واستمرت 10 سنوات كاملة. ويصادف شهر أيار/ مايو الشهر الـ 107 من التوسع الحالي، متخطيًا التوسع الذي استمر 106 أشهر في الستينيات، وأصبح المتنبئون واثقين بشكل متزايد من أن التوسع الحالي سيحقق رقمًا طويلًا بامتداده إلى النصف الثاني من عام 2019.

وتوقع اقتصاديون أن يتوسع الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 2.9% في الربع الرابع من عام 2018 مقارنة مع العام السابق، وهو ارتفاع عن نسبته السابقة البالغة 2.6% في العام 2017. ومن المتوقع أن ينخفض معدل البطالة إلى 3.7% بحلول نهاية هذا العام مقارنةً بانخفاضه إلى 3.9% في نيسان/ أبريل وإلى 3.6% بحلول منتصف عام 2019. وكان متوسط خطر حدوث ركود خلال الاثني عشر شهرًا المقبلة مرتبطًا بنسبة 15%.

مخاطر تلوح في الأفق

ويرى باحثون أن ثمة مخاطر تلوح في الأفق، منها تصاعد التوترات حول سياسة التجارة الأمريكية. ورأى 60% من الاقتصاديين أن احتمالية ”قصور النمو“ عن تحقيق التوقعات، أكبر من احتمالية تجاوزه خلال العام المقبل.

وترى الصحيفة أن هناك جانبًا مشرقًا لا يمكن تجاهله، وهو ارتفاع النمو في إنتاجية الولايات المتحدة ”المتسم بالبطء“، خلال السنوات القليلة المقبلة.

وبلغ متوسط مكاسب إنتاجية العمل 1.2% فقط في السنة من العام 2007 وحتى 2017 وفقًا لوزارة العمل، ويعتبر ذلك نموًا ضعيفًا يهدد بتقييد وتيرة النمو الاقتصادي. فعلى سبيل المثال لا الحصر، ارتفعت إنتاجية العمل للأعمال غير الزراعية بنسبة 1.3% العام 2017 بعد ثباتها العام 2016 دون أي تغيير، وتنبأ الاقتصاديون بمتوسط نمو سنوي بمقدار 1.5% خلال السنوات الخمس المقبلة.

وقالت لين ريزر من جامعة ”بوينت لوما نازارين“:“استثمار المزيد من رأس المال من شأنه المساعدة في إنعاش الإنتاجية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com