أزمة العملة تشتد.. نواب إيرانيون يطالبون بإقالة رئيس البنك المركزي

أزمة العملة تشتد.. نواب إيرانيون يطالبون بإقالة رئيس البنك المركزي

المصدر: إرم نيوز

طالب 63 نائبًا في البرلمان الإيراني، اليوم الأحد، الرئيس حسن روحاني، بإقالة رئيس البنك المركزي ولي الله سيف، بسبب إعلانه عدم قدرة البنك المركزي على توفير العملات الصعبة كالدولار واليورو للمواطنين بشكل عام.

واعتبر النواب في رسالة بعثوها للرئيس روحاني في وقت متأخر من مساء الأحد، “ولي الله سيف يعد أحد العوامل المساهمة في انهيار العملة المحلية (التومان)، إضافة إلى عدم قدرته على ضبط  وإدارة سوق العملات الأجنبية”.

وقال النائب محمد رضا بور إبراهيمي للوكالة الرسمية الإيرانية، إن “إجراءات البنك المركزي في ضبط سوق العملات الأجنبية لم تجد نفعًا، وإن الرئيس روحاني باعتباره رئيس اللجنة الاقتصادية في البلاد مطالب بإقالة رئيس البنك المركزي”.

وأضاف: “نحن في انتظار برنامج البنك المركزي الشامل، لذلك إذا كانت هناك أوجه قصور وثغرات في خططهم، فسيبحثون عن خطة طوارئ عاجلة لمساعدة الحكومة”.

وفي سياق متصل، أكد رئيس البنك المركزي ولي الله سيف أنه “لن يقدم استقالته من منصبه بسبب دعوات بعض النواب”.

ويعارض رئيس البرلمان علي لاريجاني خططًا لإقالة ولي الله سيف، مطالبًا النواب المعارضين لإجراءات الحكومة المتعلقة بضبط سوق العملات الأجنبية، “بالتريث لحين إعداد خطة شامل للسيطرة على انهيار العملة المحلية”.

وأعلنت حكومة روحاني، الإثنين الماضي، عن أوامر لخفض سعر الصرف، موضحة أن سعر الصرف الدولار سيكون 4200 تومان، معتبرة أن “بيع الدولار بأكثر من ذلك يعد عملية تهريب للعملة الصعبة وسيتعرض المخالفين للمساءلة القانونية”.

كما منع البنك المركزي أي مواطن يشتري أو يحتفظ بأكثر من 10 آلاف يورو أو ما يعادلها من العملات الأجنبية.

وأعلنت مراكز الصيرفة وبيع العملات الصعبة في عموم إيران، عن إغلاق مراكزها يوم الأحد، بسبب عدم وفاء البنك المركزي بتعهداتها التي أعلنها الأسبوع الماضي، ببيع الدولار بقيمة 4200 تومان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع