بورصات الشرق الأوسط بين المستقرة والمنخفضة وأسهم الأسمنت تقفز مجددًا في السعودية

بورصات الشرق الأوسط بين المستقرة والمنخفضة وأسهم الأسمنت تقفز مجددًا في السعودية

المصدر: رويترز

تباينت أسواق الأسهم في الشرق الأوسط بين الاستقرار والتراجع، اليوم الخميس، بعدما فقدت الأسواق العالمية الزخم، وتراجعت أسعار النفط، لكن أسهم شركات الأسمنت قفزت مجددًا في السعودية بفعل آمال في إنفاق حكومي على مشاريع للتشييد.

وتراجع المؤشر الرئيس للسوق السعودية 0.2% مع تجاوز الأسهم الرابحة لتلك التي مُنيت بخسائر بواقع 99 إلى 74، وارتفع سهم صافولا للصناعات الغذائية في أوائل التعاملات بعدما اقترحت الشركة رفع توزيعات الأرباح النقدية إلى ريال واحد للسهم عن العام 2017 من 0.75 ريال في العام 2016، لكن السهم أغلق منخفضًا 0.6%.

وقفز سهم المتوسط، والخليج للتأمين، وإعادة التأمين التعاوني ”ميدجلف“، بالحد الأقصى اليومي البالغ 10%، بعدما اقترح مجلس إدارة الشركة مضاعفة رأسمالها إلى 800 مليون ريال ما يعادل 213 مليون دولار،  من خلال إصدار حقوق.

ومُني سهم ”ميدجلف“ بخسائر بلغت حوالي 34% خلال الفترة بين أواخر شهر كانون الثاني/ يناير الماضي، ويوم الثلاثاء الماضي بعدما منع البنك المركزي السعودي الشركة من إصدار أو تجديد أي وثائق تأمين لحين زيادة رأسمالها، وبعد أن قالت هيئة السوق المالية في المملكة إنها قد تعلّق تداول أسهم الشركة، أو تلغي إدراجها.

واستأنفت أسهم شركات الأسمنت صعودها بعد أنباء عن أن الحكومة السعودية بدأت إرساء عقود في مشروعها الاقتصادي الضخم شمال غرب المملكة، وطلبت من شركات البناء المحلية إقامة 5 مناطق هناك، حيثُ قفز سهم شركة أسمنت تبوك، التي تقع بالقرب من موقع المشروع، 5.8%.

وانخفض مؤشر سوق دبي 0.9%، مع هبوط سهم ”دريك آند سكل إنترناشونال“ للمقاولات 3.5%.

لكن المؤشر العام لسوق أبوظبي زاد 0.1% مع صعود سهم أبوظبي الوطنية للطاقة ”طاقة“ 5.6% في تداول مكثف غير معتاد، وتحوّلت الشركة إلى صافي ربح سنوي بلغ 171 مليون درهم، ما يعادل 46.6 مليون دولار، من خسارة قدرها 18.55 مليار درهم في العام 2016 كانت ترجع إلى مخصصات خفض القيمة.

وارتفع مؤشر بورصة قطر 0.1% مع صعود سهم المتحدة للتنمية 2.7% بعدما سجلت الشركة العقارية انخفاضًا قدره 14% في صافي الربح السنوي، متوافقة مع مستوى التراجع في النصف الأول من العام الماضي، على الرغم من مزيد من الضعف في سوق العقارات في النصف الثاني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com