التضخم يشعل أسعار المواد الغذائية مجددا في مصر

التضخم يشعل أسعار المواد الغذائية م...

رئيس شعبة المواد الغذائية بالغرفة التجارية في القاهرة يشير إلى أن ارتفاع أسعارالمواد الغذائية أمر متوقع مع وجود العديد من العوامل التي ساعدت على ذلك وفي مقدمتها ارتفاع التضخم.

المصدر: القاهرة– من صلاح عبد الله

شهدت المواد الغذائية ارتفاعا في الأسعار خلال شهر أغسطس/ آب الجاري، وهو ما فسره الخبراء بأنه نتيجة طبيعة لارتفاع معدل التضخم غير المسبوق منذ عام 2008، مؤكدين على أن الأسعار ستشهد ارتفاعا آخر إذا لم تتخذ الحكومة إجراءات استباقية لمواجهة ذلك.

وقال رئيس شعبة المواد الغذائية بالغرفة التجارية بالقاهرة، أحمد يحيى، ”إن ارتفاع أسعارالمواد الغذائية أمر متوقع، حيث يوجد العديد من العوامل التي ساعدت على ذلك، ويأتي في مقدمتها ارتفاع معدل التضخم.

وأضاف يحيى في تصريح لشبكة إرم الإخبارية، ”إنه كان من المفترض أن يشعر المواطن بهذا الارتفاع الشهر الماضي، نتيجة لارتفاع أسعار الطاقة، ولكن قدوم شهر رمضان وقيام الحكومة بطرح سلع استهلاكية مخفضة أدت إلى حدوث توازن في الأسعار“.

وطالب الحكومة باتخاذ التدابير اللازمة للتحكم في الأسعار، مشيرا إلى ضرورة تشديد الرقابة على المحلات التجارية التي لا تلتزم بالأسعار المحددة للسلع.

ومن جهته أوضح سامح شكري، عضو مجلس إدارة الغرفة التجارية، أنه كان هناك مجموعة من المؤشرات التي تشير إلى حدوث ارتفاع في أسعار المواد الغذائية، خاصة بعد أن ارتفع معدل التضخم الشهرى في شهر يوليو الماضي، ليسجل زيادة قدرها 3.3%، وهى أكبر زيادة شهرية له منذ مايو/ أيار 2008.

وأضاف شكري في لقاء مع شبكة إرم ”من أكثر الأسباب التي أدت إلى شعور المواطن بارتفاع الأسعار، هي عدم وجود عروض وتخفيضات كبيرة كما كانت في رمضان“.

وأشار إلى أن شركات الأغذية لجأت إلى رفع الأسعار لتعويض الفرق الذي نتج عن ارتفاع أسعار الوقود والكهرباء، وهو ما رفع من سعر التكلفة وبالتالي سعر البيع.

وتوقع أن تشهد أسعار المواد الغذائية ارتفاعا آخر مع قدوم العام الدراسي الجديد، نظرا لزيادة الإقبال على شراء الألبان والأجبان، مؤكدا على ضرورة إنشاء نظام رقابي صارم على أسعار المواد الغذائية لحدوث توازن.

وكان تقرير شعبة المواد الغذائية الصادر من الغرفة التجارية للقاهرة قد كشف عن زيادة بعض أسعار السلع الغذائية في شهر أغسطس/ آب الجاري، مقارنةً بشهر يوليو/ تموز الماضي، وخاصة أسعار الزيوت.

وبالنسبه لأسعار البقوليات فهناك زيادة تقدر بنسبة 13% عن الشهر الماضي، حيث يباع كيلو الفاصوليا بسعر 13 جنيها، واللوبيا المستوردة 9 جنيهات، والبلدي 13 جنيها، والعدس الأصفر 10 جنيهات، أما المكرونة المستوردة الفاخرة 5.25 جنيها بزيادة 6% عن الشهر السابق، وشهد اللبن البودرة زيادة في أسعاره بنسبة تتراوح ما بين 10 إلى 11% عن الشهر الماضي، حيث أصبح يباع بسعر 17.5 جنيه بدلًا من 16 جنيهًا.

وشهدت أسعار زيت الخليط زيادة بنسبة 6%، وزيت العباد 9%، والذرة 20%، والسمن النباتى وزن 2 كيلو بسعر 21 جنيها، والسمن الطبيعى وزن 700 بسعر 40 جنيها، أما الزبدة المستوردة 38 جنيها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com