البورصة السعودية ترتفع مع إحراز تقدم في تسوية قضايا فساد

البورصة السعودية ترتفع مع إحراز تقدم في تسوية قضايا فساد

ارتفعت البورصة السعودية، اليوم الأحد، وسط دلالات على إحراز تقدم في تسوية قضايا متعلقة بالحملة على الفساد في المملكة.

وحقق المؤشر الرئيسي للسوق السعودية أداء أفضل بكثير من بقية مؤشرات المنطقة بصعوده 1.4% إلى 7440 نقطة في تداول نشط، ليتجاوز ذروة شهر أيلول/سبتمبر الماضي البالغة 7429 نقطة.

وتم احتجاز العشرات من الأمراء والمسؤولين وكبار رجال الأعمال في السعودية، ومن بينهم ملاك حصص رئيسية في بعض الشركات، في إطار حملة مكافحة الفساد، في أوائل شهر تشرين الثاني/ نوفمبر، وانحسرت حالة الهلع التي ثارت في السوق في البداية، لكن المستثمرين لا يزالون قلقين على مستقبل بعض الشركات المتأثرة بالحملة.

وتم احتجاز رئيس مجلس إدارة مجموعة “بن لادن” السعودية العملاقة للبناء، ذات الملكية العائلية وأفراد آخرين من عائلة “بن لادن”.

وقالت المجموعة، أمس السبت، إن بعض مساهميها ربما يحولون جزءًا من حيازاتهم إلى الدولة، في إطار تسوية مع السلطات.

ودعم الإعلان، الذي أكد تقريرًا نشرته “رويترز” في وقت سابق، أسهم البنوك، اليوم الأحد، مع صعود أسهم جميع البنوك الاثني عشر المدرجة، وقفز سهم “بنك ساب” 4.6%.

وقال مصرفي سعودي، إن أنباء “بن لادن” تبدو إيجابية للقطاع في الأمد القصير؛ لأن ملكية الدولة قد تساهم في تعافي المجموعة المتعثرة ماليًا، وتضمن استمرار سداد ديونها للبنوك المقرضة.

وقفز سهم “المملكة القابضة” 7% إلى 9.31 ريال في تداول مكثف، مسجلًا أعلى إغلاق له منذ 5 نوفمبر/تشرين الثاني، حينما تم الإعلان عن احتجاز رئيس مجلس إدارة الشركة ومالكها الأمير الوليد بن طلال.

وقال مسؤول سعودي كبير لـ “رويترز”، إن الأمير الوليد، يتفاوض على تسوية محتملة مع السلطات، لكنه لم يتفق على الشروط حتى الآن.

وأضاف المسؤول، أن الأمير الوليد عرض رقمًا معينًا لكنه لا يتماشى مع الرقم المطلوب منه، وحتى اليوم، لم يوافق النائب العام عليه.

وهبط سهم “المتقدمة” للبتروكيماويات، أول شركة سعودية منتجة للبتروكيماويات تعلن تقديرات نتائجها المالية لعام 2017 بأكمله، 2.4 % ، بعدما قالت إن صافي الربح السنوي المقدر، انخفض إلى 631.1 مليون ريال، ما يعادل 168.3 مليون دولار، من 731.9 مليون ريال، نظرًا لارتفاع أسعار القيم.