بورصات الخليج ترتفع وإعمار تواصل التعافي في دبي وبورصة مصر تتراجع

بورصات الخليج ترتفع وإعمار تواصل التعافي في دبي وبورصة مصر تتراجع
Emirati traders follow the stock market activity at the Dubai Financial Market in the Gulf emirate on December 6, 2009. The stock markets of Abu Dhabi and Dubai recovered, closing up 3.89 percent and 1.18 percent respectively, after a four-day break preceded by heavy losses over Dubai debt woes. AFP PHOTO/KARIM SAHIB (Photo credit should read KARIM SAHIB/AFP/Getty Images)

ارتفعت معظم أسواق الأسهم الخليجية اليوم الأربعاء، مع عودة بعض المشترين من عطلة العام الجديد، بينما واصلت مجموعة إعمار في دبي تعافيها للجلسة الثانية على التوالي، لكن البورصة المصرية تراجعت تحت ضغط خسائر لبعض الأسهم القيادية.

وزاد مؤشر سوق دبي 1.4 بالمئة إلى 3459 نقطة في حجم تداول مرتفع، مع صعود سهم إعمار العقارية القيادي 2.9 في المئة بعدما ارتفع 3.6 بالمئة أمس الثلاثاء، وصعد سهم إعمار للتطوير 3.8 في المئة وسهم مجموعة إعمار مولز 1.8 في المئة.

وشهدت أسهم شركات مجموعة إعمار انخفاضًا حادًا العام الماضي مع هبوط سوق العقارات في دبي، لكنها أصبحت مثار اهتمام المستثمرين الذين يراهنون على أن إنفاقًا قويًا للحكومة سيدعم الاقتصاد ويساعد السوق على الاستقرار هذا العام.

وتعافت أيضًا بضعة أسهم أخرى كانت قد تضرّرت بشدة في الإمارة، مع صعود سهم دي.إكس.بي إنترتينمنتس للحدائق الترفيهية خمسة في المئة، لكن سهم أرامكس للخدمات اللوجستية بقي ضعيفًا وأغلق منخفضًا 0.2 في المئة.

وزاد المؤشر الرئيس للسوق السعودية 0.7 بالمئة إلى 7224 نقطة، وهبط المؤشر في أول يومين من العام الجديد بعدما رفعت الحكومة الأسعار المحلية للبنزين.

وقادت أسهم البنوك السوق مع صعود سهم البنك الأهلي التجاري، أكبر مصرف في المملكة، 3.1 في المئة رغم أن حجم التداول كان متواضعًا.

وارتفع المؤشر السعودي 0.2 في المئة فقط العام الماضي، لكن كثيرين من مديري الصناديق يتوقعون أن يكون 2018 عامًا أفضل نظرًا لزيادة إنفاق الحكومة، وتوقع محللون في الرياض المالية أن يصل المؤشر إلى 7936 نقطة هذا العام.

وصعد مؤشر سوق الكويت 1.4 بالمئة مع إقبال المستثمرين على شراء أسهم قيادية، وارتفع سهم بنك الكويت الوطني، أكبر مصرف في البلاد، 2.4 بالمئة وسهم أجيليتي للخدمات اللوجستية 1.6 بالمئة.

وفي البورصة المصرية هبط المؤشر الرئيس 1.3 بالمئة تحت ضغط من خسائر لبعض الأسهم القيادية.

وانخفض سهم البنك التجاري الدولي 1.9 في المئة، بينما تراجع سهم جلوبال تليكوم 2.7 في المئة بعدما قالت الشركة إن مصلحة الضرائب المصرية حجزت على أموال في حساباتها المصرفية المحلية للحصول على مدفوعات ضريبية متنازع عليها بقيمة 990 مليون جنيه مصري (56 مليون دولار). وقالت جلوبال تليكوم إنها ستطعن على قرار الحجز الصادر من مصلحة الضرائب.

مستويات إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

السعودية.. زاد المؤشر 0.7 في المئة إلى 7224 نقطة.

دبي.. صعد المؤشر 1.4 في المئة إلى 3459 نقطة.

أبوظبي.. ارتفع المؤشر 0.9 في المئة إلى 4481 نقطة.

قطر.. نزل المؤشر 0.1 في المئة إلى 8608 نقاط.

مصر.. تراجع المؤشر 1.3 في المئة إلى 14834 نقطة.

الكويت.. زاد المؤشر 1.4 في المئة إلى 6401 نقطة.

البحرين.. ارتفع المؤشر 0.3 في المئة إلى 1325 نقطة.

سلطنة عمان.. انخفض المؤشر 0.1 في المئة إلى 5089 نقطة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة