ارتفاع أسعار الأسمدة يهدد الزراعة المصرية

ارتفاع أسعار الأسمدة يهدد الزراعة المصرية

المصدر: القاهرة – من صلاح عبدالله

أجمع خبراء الزراعة في مصر على أن تخفيض الدعم على المواد البترولية، سيؤدي إلى اشتعال سوق الأسمدة الزراعية، نظرا لأن الأسمدة تعتمد صناعتها بشكل أساسي على الغاز، مؤكدين أن أسعار المحاصيل الزراعية ستتأثر بشكل كبير.

وقال الخبير الدكتور هاني عبدالناظر: ”إن الأسمدة تعتبر من الصناعات كثيفة الاستهلاك، حيث أنها تعتمد على الغاز بشكل كبير، وأن خفض الدعم على الوقود بهذا الشكل المفاجئ، سيربك سوق الأسمدة الزراعية، خاصة وأن الفلاح سيجد صعوبة في الحصول على الأسمدة اللازمة لزراعة أرضه، وهو ما قد يهدد الزراعة المصرية“.

وأشار في تصريح لشبكة إرم الإخبارية إلى أنه كان لابد من التفكير جيدا قبل اتخاذ هذه الخطوة، أو على الأقل استثناء بعض الصناعات التي لها صلة وثيقة بغذاء المواطنين، مؤكداً أن الحالة الاقتصادية التي يمر بها الشعب هذه الفترة لا تسمح بحدوث أي زيادة في الأسعار، وخاصة أسعار المواد الغذائية.

ومن جهته قال الدكتور حسام عبدالهادي، أستاذ الاقتصاد الزراعي في جامعة عين شمسك ”إنه لا مفر من اتباع الحكومة لسياسة تخفيض الدعم تدريجيًا عن الصناعات كثيفة الاستهلاك، حيث أن الحالة الاقتصادية في مصر لا تسمح لتخصيص هذا الرقم الكبير لدعم الطاقة، لذلك كان لابد من اتخاذ هذه الخطوة“.

وأشار عبدالهادي في تصريح لشبكة إرم الاقتصادية إلى أن حالة الفلاح في تدهور مستمر، حيث أنه من أكثر الفئات التي تعرضت للظلم والتهميش من قبل حكومات مصر، مما جعلهم غير قادرين على زراعة أراضيهم، لذلك فإن زيادة أسعار الأسمدة ستحملهم المزيد من الأعباء المالية“.

وأكد على أن مصانع الأسمدة لن تتمكن من تحمل زيادة أسعار الغاز، دون أن تقوم برفع أسعار الأسمدة، لذلك فمن المتوقع أن يشهد سوق الأسمدة زيادة كبيرة في الأسعار، موضحًا أن الحكومة لابد أن تتخذ العديد من الإجراءات لدعم الفلاح.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com