جهاز أبوظبي للاستثمار متفائل بمشروعات البنية التحتية

جهاز أبوظبي للاستثمار متفائل بمشروعات البنية التحتية

أبوظبي – ذكر جهاز أبوظبي للاستثمار (أديا)، اليوم الثلاثاء، أنه متفائل باستثمارات البنية التحتية والاستثمارات البديلة في عام 2014.

وتأتي تصريحات الجهاز، الذي يعد أحد أكبر صناديق الثروة السيادية في العالم، بعد إعلانه عن تراجع نسبة عائده السنوي في 20 عاماً، السنة الماضية.

ويدير الجهاز فوائض أرباح أبوظبي من صادرات النفط وله أصول تبلغ قيمتها 773 مليار دولار وفقا لتقديرات معهد صناديق الثروة السيادية.

وقال الصندوق في تقريره السنوي لعام 2013: ”إن الاستثمارات البديلة حققت الهدف العام المرجو منها في السنة الماضية، والاستثمارات البديلة هي تلك التي يتم ضخها في غير القطاعات الرئيسية مثل الأسهم السندات“.

وحققت محفظة صناديق التحوط التابعة للجهاز نتائج قوية رغم ظروف السوق الصعبة.

وأشار التقرير إلى أن هذا الاتجاه سيستمر العام الجاري مع استقرار الظروف الاقتصادية العالمية،وأضاف: ”إن أسواق السلع الأساسية التي شهدت تراجعاً في المعادن الأساسية والنفيسة والسلع الأولية الزراعية شكلت صعوبات لمعظم مديري الصناديق في عام، وإن ذلك الاتجاه قد يستمر في 2014 حتى تشتد قوة النمو العالمي“.

وبلغت نسبة العائد السنوي للجهاز على مدى 20 عاماً حتى ديسمبر/ كانون الثاني 7.2% انخفاضا من 7.6 % قبل عام. غير أن العائد السنوي خلال 30 عاماً ارتفع إلى 8.3% من 8.2%.

وذكرالتقرير أن لاصدوق يعتزم في 2014 توسيع فريقه المعني بالبنية التحتية وتحسين قدراته على إدارة المخاطر.

وقال الشيخ حامد بن زايد آل نهيان العضو المنتدب لدى جهاز أبوظبي للاستثمار:“ إن الصندوق طور فرقه المعنية بالاستثمار في القطاعات غير السائلة مثل العقارات والبنية التحتية والاستثمار المباشر،وأن هذه الجهود سمحت للجهاز باستهداف المزيد من الفرص التي تنطوي على عوائد جذابة“.

ومن بين استثمارات أديا في مجال البنية التحتية بالأسواق المتقدمة في 2013 ميناءان في ولاية نيو ساوث ويلز الأسترالية شارك فيهما صندوق أديا من خلال كونسورتيوم، وباع أديا حصته في مطار سيدني مستفيدا من ظروف السوق.

واستمر تركيز أديا على البنية التحتية الأسترالية في 2014، وضخ الجهاز أيضا المزيد من الاستثمارات في محفظة أسهمه بجنوب افريقيا رغم ضعف عملة البلاد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com