مصر تلغي الإجراءات الاحترازية بالبورصة عقب عيد الفطر

مصر تلغي الإجراءات الاحترازية بالبورصة عقب عيد الفطر

القاهرة – قررت السلطات المصرية إلغاء الإجراءات الاحترازية المفروضة على التداولات بالبورصة المصرية عقب انتهاء عطلة عيد الفطر.

وقالت إدارة البورصة المصرية، اليوم الثلاثاء، إنها بعد التشاور مع الهيئة العامة للرقابة المالية وفي إطار المراجعة الدورية لأوضاع السوق، ”تبين عدم الحاجة لاستمرار الإجراءات الاحترازية السابق تطبيقها على تداول الأوراق المالية بالبورصة“.

وأضافت البورصة في بيان، ”تقرر بعد انتهاء عطلة عيد الفطر المبارك أن تكون الحدود السعرية لكافة الأسهم 10% خلال الجلسة باستثناء أسهم الشركات الصغيرة والمتوسطة (بورصة النيل) فيسمح للسعر بالتحرك في حدود 5% صعودا أو هبوطا. وأن يعاد العمل بالجلسة الاستكشافية ويسمح أيضا خلالها بنفس الحدود السعرية السابق الإشارة لها.

وقال الدكتور محمد عمران رئيس البورصة المصرية إنه وفقاً لذلك يمكن أن يصل تحرك سعر الورقة المالية إلى 10% خلال الجلسة الاستكشافية وإلى 10% أخرى خلال جلسة التداول الرئيسية، وبالمثل 5% في كل من الجلستين لبورصة النيل. وأضاف أنه سيسبق عودة الجلسة الاستكشافية تنفيذ جلسات محاكاة تدريبية لكافة الوسطاء خلال الأسابيع القادمة.

وكانت هيئة الرقابة المالية قد اتخذت عددا من الإجراءات الإستثنائية طبقتها على البورصة في أعقاب ثورة 25 يناير/ كانون الثاني 2011، بعد توقف دام 38 جلسة بسبب حالة الاضطرابات السياسية والأمنية التي شهدتها مصر حينها.

وكان من بين هذه الإجراءات تعليق العمل بآلية الشراء والبيع في ذات الجلسة (T+0) ووقف العمل بالجلسة الاستكشافية وتغيير العمل بالحدود السعرية على الأسهم المقيدة بالبورصة بحيث يُعلق التداول على السهم الذي يتجاوز التغير في سعره 5% لمدة نصف ساعة، فإذا تجاوز التغيير 10% يتم تثبيت سعره مع استمرار التداول عليه لنهاية الجلسة.

وفي مايو/ آيار 2013 أعادت الهيئة العمل بآلية الشراء والبيع في ذات الجلسة فقط دون باقي الإجراءات.

وذكر شريف سامي رئيس هيئة الرقابة المالية، في البيان، أنه في ظل استقرار الأوضاع السياسية والتحسن المضطرد للحالة الأمنية، جرى الاتفاق مع البورصة على إلغاء الإجراءات الاحترازية والتي كانت مؤقتة في طبيعتها واقتضتها الظروف.

ورحب شريف أيضا باقتراح البورصة زيادة ساعات التداول بما يواكب ما يشهده سوق المال من نشاط. وأكد على حرص الهيئة على التحسن المستمر لتنافسية السوق المصرية.

وقال رئيس بورصة مصر، في تصريحات صحافية، الثلاثاء، إنه يدرس جديا اتخاذ قرار بزيادة زمن جلسة التداول بالبورصة إلى 5 ساعات بدلا من 4 ساعات حاليا، على أن تبدأ جلسة التداول في التاسعة والنصف صباحا بدلا من العاشرة والنصف على أن تنتهي في مواعيدها الطبيعية في الثانية والنصف ظهرا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com