”أوراق بارادايس“ تكشف أسرار الثروة الخفية لنخبة العالم – إرم نيوز‬‎

”أوراق بارادايس“ تكشف أسرار الثروة الخفية لنخبة العالم

”أوراق بارادايس“ تكشف أسرار الثروة الخفية لنخبة العالم

المصدر: حنين الوعري -إرم نيوز

كشف تحقيق كبير جديد حول الإمبراطوريات الخارجية البريطانية ،هذا الأسبوع، عن أن أبرز رجال الأعمال ،ورؤساء الدول، والشخصيات العالمية في مجال السياسة والترفيه، حموا ثرواتهم في ملاذات ضريبية.

وظهرت هذه التفاصيل نتيجةً  لتسرب 13.4 مليون ملف يكشفون عن البيئات العالمية ،التي يمكن ممارسة الإساءات الضريبية فيها، والطرق المعقدة ، التي تبدو صناعية، والتي تقوم بها أغنى الشركات بحماية ثرواتهم قانونيًا.

وحصلت الصحيفة الألمانية  “ سوديوتش تسايتونج“ على المواد ،التي جاءت من مقدمَي خدمات خارجيين وسجلات الشركات لـ19 ملاذًا ضريبيًا، وشاركها الاتحاد الدولي للمحققين الصحافيين مع شركائه ،الذين يتضمنون صحف “ الغارديان“ ،و“نيويورك تايمز“ ،وقناة“بي بي سي.“

وسمي المشروع بـ“أوراق بارادايس Paradise Papers“ ،وكشف عن استثمارات بملايين الجنيهات الإسترلينية من الممتلكات الخاصة لملكة بريطانيا في صندوق جزر كايمان، وذهبت بعض أموالها لتاجر تجزئة متهم باستغلال الأسر الفقيرة والضعفاء .

وأشارت الأوراق إلى قيام أعضاء من مجلس وزراء الرئيس الأمريكي ،دونالد ترامب، ومستشاريه والواهبين ،بعقد اتفاقات خارجية واسعة النطاق تتضمن مدفوعات كبيرة من شركة مملوكة جزئيًا لصهر الرئيس فلاديمير بوتين لمجموعة الشحن التابعة لوزير التجارة الأمريكي ويلبر روس.

بالإضافة إلى أن الأوراق أظهرت كيف تلقت كل من تويتر وفيسبوك ،مئات الملايين من الدولارات في استثمارات ،يمكن تتبعها، لمؤسسات مالية روسية.

ووفقًا للأوراق فإن كبير الاستشاريين ،وجامع التبرعات لحملة الرئيس الكندي ،جاستن ترودو، يدير صندوقًا ائتمانيًا في جزر كايمان يجنب الضرائب.

كما تم الكشف عن وجود صندوق ائتماني خارجي بقيمة 450 مليون دولار ،كان غير معروف سابقًا، احتوى ثروة لورد اشكروفت ”Lord Ashcroft“.

وأظهرت الأوراق تهربًا ضريبيًا حادًا من قبل شركات متعددة الجنسيات بما في ذلك نايكي ”Nike“ وآبل.

كما كشفت الأوراق عن كيفية حماية أهم الشخصيات في السينما ،والصناعات التلفزيونية ثروتهم ،من خلال مجموعة من المخططات الخارجية ،بالإضافة إلى إعادة مليارات الدولارات من الاسترداد الضريبي في جزيرة مان ،ومالطا، لأصحاب الطائرات الخاصة، واليخوت الفاخرة.

وأوضحت الأوراق أن القرض ،والتحالف السريين ،اللذين استخدمتهما شركة ”جلينكورين Glencorein“ متعددة الجنسيات ،المدرجة في لندن، وجهودها من أجل الحصول على حقوق التعدين المربحة في جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وأظهرت أوراق باردايس وجود الشبكات البحرية المعقدة ،المستخدمة من قبل مليارديرين روسيين لشراء حصص في نادي  آرسنال وإيفرتون لكرة القدم.

ومن شأن هذا التسريب أن يضع ضغوطات هائلة على قادة العالم، بمن فيهم ترامب ،ورئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، اللذين تعهدا بمكافحة مخططات التهرب الضريبي.

ويأتي نشر نتائج هذا التحقيق ،الذي قضى أكثر من 380 صحافيًا عامًا كاملًا في تمشيط بيانات تمتد بعضها لسبعين سنة سابقة متزامنًا مع الوقت الذي يتزايد فيه التفاوت في الدخل العالمي.

وقال الخبير الاقتصادي البارز غابرييل زوكمان ،في دراسة ستنشر في وقت لاحق من هذا الأسبوع:“إنه في الوقت نفسه، حوّلت الشركات متعددة الجنسيات حصصًا متزايدة من أرباحها للخارج ،بلغت في العام الماضي وحده، 600 مليار دولار. ”

وأضاف زوكمان أن “ الملاذات الضريبية؛ تعد إحدى محركات ارتفاع عدم المساواة العالمية، ومع ارتفاع التفاوت وعدم المساواة العالمية، أصبح التهرب الضريبي في الخارج رياضة النخبة“.

وتقع شركة أبلباي في مركز تسرب المعلومات ،هذا مع امتلاكها مراكز في برمودا وجزر كايمان والجزر العذراء البريطانية، وجزيرة مان وجزيرتي غيرنزي وجيرزي.

 وعلى النقيض من موساك فونسيكا ،الشركة غير الموثوقة ،التي كانت محور تحقيق أوراق بنما، تفتخر أبلبي بكونها عضوًا بارزًا في الدائرة السحرية لأفضل مقدمي الخدمات الخارجيين.

وعملت المؤسسة على إنشاء نفسها في الخارج، ما وفر الهياكل ،التي ساعدت على تخفيض فواتيرها الضريبية بشكل قانوني.

وتقول أبلبي :“إنها حققت في جميع الادعاءات ،واكتشفت أنه لا يوجد دليل على ارتكاب أي مخالفات ،سواء من جانبنا أو من جانب عملائنا“، مضيفة :“ أنها مكتب محاماة يقدم المشورة للزبائن حول طرق مشروعة وقانونية للقيام بأعمالهم. ولا تسمح بالسلوك غير القانوني“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com