”المركزي الإماراتي“ يحذر من التعامل بالعملات الرقمية ”البيتكوين“

”المركزي الإماراتي“ يحذر من التعامل بالعملات الرقمية ”البيتكوين“

المصدر: الأناضول

حذر محافظ المصرف المركزي الإماراتي، مبارك راشد المنصوري، اليوم الاثنين، من المخاطر المرتبطة بالتعامل بالعملات الافتراضية، وعلى رأسها عملة ”البيتكوين“ الرقمية.

وقال المنصوري في تصريحات للصحفيين على هامش افتتاح ”القمة العالمية للخدمات المالية الإسلامية“، بالعاصمة الإماراتية أبوظبي، إن ”مثل هذه العملات ليس لها مرجع محدد، وتخضع بشكل أساس لقوى العرض والطلب في الأسواق“.

وظهرت العملات الافتراضية، ومنها عملة ”بيتكوين“ في اليابان، بنهاية 2008، ولم تحصل على تغطية قيمتها من الذهب أو العملات الأجنبية، وليست لها علاقة بالمصارف المركزية.

وتعتبر ”بيتكوين“ عملة رقمية تعتمد على التشفير، إذ تتميز بأنها عملة لا مركزية، أي لا يتحكم بها غير مستخدميها، ولا تخضع إلى رقيب؛ مثل حكومة أو مصرف مركزي، مثل بقية العملات الموجودة في العالم.

وأضاف المنصوري: ”إن تعامل الأفراد بالعملات الافتراضية، يحمل في طياته المزيد من المخاطر“، مدللاً على ذلك، بإعلان بعض الدول أخيراً عدم تعاملها بالعملات الافتراضية، وهو ما تسبب في مشاكل كبيرة للمستثمرين المتعاملين بهذه العملات.

واستخدمت العملات الافتراضية، خلال وقت سابق من العام الجاري، من جانب قراصنة إنترنت، للحصول على مبالغ مالية لقاء فك قرصنة أجهزة الكمبيوتر.

وتابع المسؤول المصرفي: ”المركزي الإماراتي ينظر للتقنيات الجديدة المتعلقة بالعملات الافتراضية وغيرها بشكل مدروس، بعيدًا عن التسرع بحيث يتم الاستعانة بالتقنيات التي تفيد تطوير القطاع المصرفي“.

يذكر أن العملة الافتراضية مكانها الوحيد الإنترنت، ولا وجود حقيقي أو فيزيائي ملموس لها، لكنها تماما تتشابه والعملة الحقيقية، وترتفع وتنخفض، وقد تتساوى بالدولار أو اليورو، أو حتى الدينار والريال والدرهم.