لماذا تشتري روسيا الذهب بكميات قياسية؟

لماذا تشتري روسيا الذهب بكميات قياسية؟

خلال الفترة من يناير إلى سبتمبر 2017 ،حصل البنك المركزي الروسي على4,2  مليون أوقية من الذهب مقابل 5 مليارات دولار (حوالي 4,2  مليار يورو، وفقًا لسعر الصرف الحالي)، بزيادة قدرها 15٪ مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

ويقول المحللون الاقتصاديون والسياسيون: إن هذا الاهتمام بالمعادن الثمينة ليس جديدًا، فمنذ فرض العقوبات ضد روسيا من قبل الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة ،والبنك المركزي الروسي يشتري كل عام 100 طن من الذهب، أي أكثر من أي دولة في النظام المصرفي العالم.

وحسب تقرير موقع سبوتنيك ،نُشر يوم الجمعة، فإنّ الأسباب في ذلك، حسب  الخبير جابوت روبنشتاين، المستشار المالي والممثل السابق للبنك المركزي الأرجنتيني بوتنيك، أن البلدان تُراكم الذهب لأسباب استراتيجية ودفاعية ،في حالة حدوث حالةٍ مُدمّرة تماما بين الولايات المتحدة وروسيا تؤدي إلى انخفاض في قيمة العملات.

ووضّح هذا الخبير قائلًا :”وبالتالي فمن الأفضل امتلاك سبائك ذهبية تشكل أساسَ أيّ عُملة أخرى، أو أيّ أصولٍ قيّمة أخرى في المستقبل. فهذا المورد المالي الأبدي له قيمة حقيقية، مقارنة مع الأصول المالية الأخرى”.

ووفقًا لهذا الأخير، تعتقد الدول أنّ امتلاك الذهب أفضل من الدولارات “إذا افترضتم أن روسيا سوف يكون لها العديد من الدولارات، وأن الولايات المتحدة تريد أن تُضرّ بها، فإن التلاعب ،وغيره من الإجراءات ،التي قد يتخذها هذا البلدُ ستجعل هذه الإساءة أمرًا ممكنًا. “.

وتجدر الاشارة إلى أنّ البنك المركزي الروسي ،قد غيّر كثيرًا خلال السنوات العشر الماضية سياستَه المتعلقة بإدارة احتياطى النقد الأجنبى للبلاد. ويتعلق الأمر أوّلًا بتخفيض حصة اليورو من 40 إلى 26 ٪ ، وزيادة حجم الذهب من 8  إلى 73,6  مليار دولار.