هبوط العملة الإيرانية وسط أنباء متزايدة عن انهيار الاتفاق النووي

هبوط العملة الإيرانية وسط أنباء متزايدة عن انهيار الاتفاق النووي

هبطت العملة الإيرانية، الثلاثاء، أمام العملات الأجنبية في ظل تزايد الأنباء عن عزم الولايات المتحدة الأمريكية الانسحاب من الاتفاق النووي المبرم مع طهران، وهو أول هبوط خلال العام الجاري.

وعرض “مركز الخدمات المصرفية” في طهران سعر الدولار أمام العملة المحلية الإيرانية 42000 ريال لكل دولار أمريكي، فيما توقع خبراء اقتصاديون انهيار العملة الإيرانية أمام الدولار خلال الأيام المقبلة.

وقالت وكالة الأنباء الإيرانية “ايسنا” إن “الجنيه البريطاني بلغ قيمته اليوم 54000 ألف ريال إيراني، فيما وصل سعر بيع اليورو 49300 ريال إيراني”.

وأشارت الوكالة إلى أن “أسعار العملات الأجنبية أمام الريال الإيراني تواصل الارتفاع من بداية هذا الأسبوع”، متوقعة أن تهبط العملة الإيرانية خلال الأيام المقبلة مع تزايد الحديث عن إنسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي.

وقال الخبير الاقتصادي الإيراني فريدون خاوند، إن “هناك إقبالًا على شراء الدولار داخل إيران بسبب مخاوف من انهيار العملة المحلية”، مضيفًا أن “سعر الذهب شهد هو الآخر ارتفاعًا كبيرًا”.

ووفقًا لفيريدون، فإن أهم إنجاز اقتصادي لحكومة حسن روحاني كان السيطرة على التضخم الاقتصادي، ما قد يكون له أثر سلبي على ارتفاع سعر الصرف العملات الأجنبية.

وقبل تصاعد التوترات بين طهران وواشنطن بشأن الاتفاق النووي، كان سعر الدولار الواحد في العديد من مراكز الصيرفة في العاصمة طهران وباقي المدن يباع بنحو 38000 ريال إيراني”.