قانون جديد للاستثمار في مصر يركز على تنويع الحوافز

قانون جديد للاستثمار في مصر يركز على تنويع الحوافز

قالت وزيرة الاستثمار المصرية داليا خورشيد إن بلادها انتهت من إعداد مسودة قانون جديد للاستثمار يركز على تنويع الحوافز والضمانات للمستثمر وسيتم إرسال مشروع القانون لمجلس الوزراء الشهر المقبل.

وأضافت خورشيد: “نعمل منذ 6 أشهر على مشروع القانون، عملنا على محورين هل نقوم بتعديلات على القانون الحالي أم نعد قانوناً جديداً، وصلنا إلى أننا نحتاج إلى قانون جديد يركز على الحوافز والضمانات التي نقدمها للمستثمر، نحن نتكلم عن قانون جديد وليس تعديلات على القانون الحالي”.

وكانت الحكومة المصرية أقرت مشروع قانون جديدا للاستثمار في مارس/ آذار 2015 قبل المؤتمر الاقتصادي “مصر المستقبل” الذي عقد في شرم الشيخ ثم أدخلت عليه تعديلات في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، وفقاً لرويترز.

واستهدفت الحكومة في ذلك القانون تعزيز ثقة المستثمرين في القضاء على البيروقراطية وتسهيل الحصول على تراخيص المشروعات وتوفير مناخ جاذب للاستثمارات الأجنبية.

وقالت خورشيد في تصريحات متلفزة: “هناك حوافز ضريبية وغير ضريبية. بدأنا المناقشة في مجلس الوزراء في القانون، المسودة جاهزة، سنرسله في أسرع وقت إلى مجلس الوزراء، سننتهي منه خلال الشهر المقبل”.

وتعمل مصر على استعادة ثقة المستثمرين التي تراجعت بسبب الاضطرابات الاقتصادية والسياسية منذ الإطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك عام 2011.

وقالت وزارة الاستثمار في سبتمبر/ أيلول إن صافي تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر في 2015-2016 بلغ نحو 6.84 مليار دولار ارتفاعا من 6.38 مليار دولار في السنة السابقة.