تقرير: على أوروبا استغلال تراجع أسعار الغاز لتفادي أزمة نقص خطيرة

تقرير: على أوروبا استغلال تراجع أسعار الغاز لتفادي أزمة نقص خطيرة

اعتبر مركز أبحاث إيطالي متخصص في تقرير نشرته صحيفة "فاينانشال تايمز" البريطانية، اليوم الإثنين، أنه ينبغي على الدول الأوروبية استغلال تراجع أسعار الغاز في الأسابيع الأخيرة لبناء مخزون للفترة المقبلة، لتفادي أزمة نقص خطيرة.

وأوضح "معهد العلاقات الدولية" في روما، أن الاتحاد الأوروبي يتجه إلى فصل الشتاء في حالة أفضل مما كان يمكن تخيله، مع انخفاض أسعار الغاز الطبيعي إلى مستويات لم تشهدها منذ أيلول/ سبتمبر 2021.

وأشار إلى أن أوروبا تجد نفسها حاليًا في حالة "تخمة"، فيما تنتظر شحنات الغاز الطبيعي المسال التي كانت بحاجة ماسة إليها في مواقع التخزين بكامل طاقتها، مضيفًا أن القارة تتنفس الصعداء بفضل المناخ المعتدل وأحجام الغاز التي أطلقها زبائن آسيويون.

وقال التقرير: "ولكن من السابق لأوانه بالتأكيد إعلان النصر، فلا تزال أوروبا تواجه تحديين مترابطين مستقبلًا؛ وهما نقص العرض وارتفاع الأسعار، وهو ما ينبغي أن يدفع دول القارة إلى استغلال تراجع الأسعار لبناء مخزون حقيقي".

ولفت التقرير إلى أن الأوروبيين تمكنوا من التعامل مع كميات أقل من الغاز الروسي من خلال جذب شحنات غاز طبيعي مسال بديلة كبيرة، لكن السوق لا يزال ضيقًا للغاية مع عدم توقع بدء مشاريع غاز جديدة مهمة قبل عام 2025.

وذكر التقرير أن روسيا سلمت الاتحاد الأوروبي حوالي 60 مليار متر مكعب من الغاز حتى الآن هذا العام، لكن الشيء نفسه لن يحدث في عام 2023 وبعدها، لافتًا إلى أن أوروبا استفادت أيضًا من انخفاض واردات الصين من الغاز الطبيعي المسال، بسبب سياسة الإغلاق لمواجهة جائحة كورونا".

وأوضح التقرير: "مرة أخرى هذا ظرف مؤقت، فيما تحذر وكالة الطاقة الدولية من أن أوروبا قد تواجه نقصًا في الغاز بمقدار 30 مليار متر مكعب العام المقبل".

ووفقًا للتقرير، كافحت الحكومات الأوروبية لخفض أسعار الطاقة، مع عدم وجود توافق في الآراء بشأن تدابير مثل سقف السعر، مشيرًا إلى أنه في الوقت نفسه، تسببت أسعار الغاز المرتفعة حتمًا في انخفاض غير منظم في الطلب المحلي مع قيام الشركات إما بوقف أو تقليل إنتاجها، وتأخر الأسر الأوروبية في تشغيل التدفئة.

وفي الآونة الأخيرة، انخفضت أسعار الغاز ثم أسعار الكهرباء؛ بسبب الطقس المعتدل غير المعتاد؛ ما أدى إلى بعض الراحة الاقتصادية، بحسب التقرير.

ومضى التقرير: "في حين أن الانخفاض هو علامة إيجابية، إلا أن أسعار الغاز لا تزال أعلى بخمس مرات من تلك التي سجلت قبل عام 2021، في حين أن الأسعار في الشهر المقبل ستكون أعلى من 100 يورو/ ميغاواط ساعة".

ونبه التقرير إلى أن الأسعار يمكن أن ترتفع بسهولة في حال حدوث المزيد من اضطرابات الإمداد ودرجات حرارة الشتاء الباردة.

ورأى أنه يجب على الحكومات استخدام هذه "النافذة المؤقتة" لمتابعة استجابة منسقة من حيث تدابير الطاقة والاستثمارات والآليات الداعمة وخطط الاسترداد من أجل التغلب على ضغوط الطاقة الحالية.

وختم التقرير بالقول: "وعلى العكس من ذلك، فإن مجموعة من الاستجابات القومية غير المنسقة ستؤدي إلى تقليل المرونة والوحدة الأوروبية، وبالتالي تفاقم الأزمة".

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com