إحدى سفن التنقيب في المياه اللبنانية
إحدى سفن التنقيب في المياه اللبنانية

إسرائيل توافق على مشاركة شركة قطرية في التنقيب عن الغاز في حقل قانا اللبناني

كشفت وسائل إعلام عبرية، الثلاثاء، عن موافقة إسرائيل على مشاركة قطر في التنقيب بحقل الغاز الخاص بلبنان بدلاً من الشركة الروسية.

وقالت قناة "كان" العبرية الرسمية إن "إسرائيل سمحت لشركة قطرية بالمشاركة في التنقيب عن الغاز الطبيعي في خزان قانا الذي كان موضع نزاع خلال مفاوضات ترسيم الحدود، وقد تم حله مؤخراً مع لبنان".

وأكدت القناة أنه "في الاتفاق الذي وقعته إسرائيل ولبنان الشهر الماضي، مُنحت إسرائيل حق (الفيتو) على مشاركة أي شركة في استخراج الغاز من الحقل اللبناني، الذي وفقاً للاتفاق، يقع معظمه في المياه اللبنانية، لكنه يمر في المنطقة الاقتصادية لإسرائيل".

وأوضحت القناة أن "من قاد هذه الخطوة وزارة الطاقة الإسرائيلية، التي أكدت أن قطر يمكن أن تشارك في النشاط واستخراج الغاز من الحقل اللبناني".

وأضافت القناة "من المتوقع أن تحل قطر محل الشركة الروسية التي كان من المفترض أن تكون جزءاً من الحفر في حقل قانا، إلى جانب شركتي توتال الفرنسية وإيني الإيطالية".

وأشارت وزارة الطاقة الإسرائيلية إلى أنه في إطار الاتفاقية لضمان حقوق إسرائيل في خزان قانا، تمت الموافقة أيضاً على خيار انضمام شركة الطاقة القطرية كونسورتيوم للتنقيب.

وصرحت مصادر مطلعة للقناة العبرية، بالقول إن "هذه الخطوة متوقفة على موافقة لبنان عليها، بحيث سيكون الانخراط القطري في التنقيب ممكناً، على الرغم من عدم وجود علاقات رسمية بين البلدين".

وخلال الشهر الماضي، تم الكشف عن قيام مسؤولين كبار في قطر بإجراء محادثات مع مسؤولين إسرائيليين ولبنانيين رفيعي المستوى بخصوص التنقيب في حقل قانا.  

ووفق القناة العبرية، "خلال الأسبوع الماضي كشف النقاب عن تقدم قطر بطلب للانضمام إلى الشركات التي ستعمل في حقل الغاز  بين إسرائيل ولبنان".

وبحسب مصدر إسرائيلي تحدث للقناة العبرية، فإن "هدف قطر هو الحصول على حوالي 30٪ من النشاط في حقل قانا، وكذلك الحصول على عائد 5٪ من شركة توتال إنيرجي ومقدار مماثل من إيني الإيطالية".

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com