قفزة جديدة في أسعار النفط مع وصول ”ترامب“ سدّة الحكم

قفزة جديدة في أسعار النفط مع وصول ”ترامب“ سدّة الحكم

المصدر: وكالات

قال خبراء ومسؤولون إن أسعار النفط ستشهد قفزة جديدة خلال الأشهر القليلة المقبلة، مع دخول عهد جديد من عدم الاستقرار الجيوسياسي بالتزامن مع وصول الرئيس الأمريكي الجديد سدة الحكم.

وأضافوا في تصريحات للأناضول، أن عام 2017 سيشهد بيئة سياسية أكثر تذبذباً ومخاطرة منذ انتهاء الحرب العالمية، ولن تقل من حيث الأهمية عن العام 2008 الذي شهد كساداً اقتصادياً واسع النطاق.

وفي استطلاع أُجري خلال منتدى الإمارات للطاقة المنعقد في أبوظبي، توقع 49% من الخبراء المشاركين أن يحوم متوسط سعر برميل النفط عند مستوى 50 دولاراً للبرميل خلال العام الجاري. فيما يعتقد 59% من المشاركون في الاستطلاع أن أدنى سعر قد يصل إليه النفط خلال العام عند 40 دولاراً.

وقال فؤاد السنيورة، رئيس الوزراء اللبناني الأسبق ورئيس أكبر حزب بالبرلمان اللبناني، في تصريحات ”للأناضول“ والذي يشارك في أعمال المنتدى، إن أسعار النفط ستدور في مستويات 50 دولاراً للبرميل خلال العام الجاري في ظل الأوضاع الجيوسياسية التي يشهدها العالم.

وأضاف السنيورة: ”ليس هناك أحد محصن من التطورات الجيوسياسية، بالتالي ينبغي علينا جميعاً أن نعثر على مسار ثابت يكون فيه النجاح حليف الجميع سوياً، وهناك العديد من التغييرات الرئيسة الكبرى قيد التحقيق  العام الجاري من أهمها وصول ترامب سدة الحكم.“

ويرى رئيس الوزراء اللبناني الأسبق، أن المشهد الجيوسياسي سيمثل دور القوة الدافعة وراء أمن الطاقة حتى عام 2020 وما بعده، إذ يحتل موقعا حيوياً فيما يخص الحضارة البشرية برمتها، من ناحية أنه يؤمّن الوصول إلى كل من الماء والغذاء والمأوى والرعاية الصحية والنقل والصناعة وغيرها من الخدمات.

من جانبه، قال أموس هوكستين، المبعوث الخاص والمنسق لقضايا الطاقة العالمية لدى وزارة الخارجية الأمريكية، إن منظمة ”أوبك“ وليست الولايات المتحدة هي التي تنوي التحكم في أسواق النفط، مشيراً إلى أن الحكومة الأمريكية لا تقوم بالتأثير على الشركات العاملة من حيث عمليات الحفر التي تقوم بها أو كميات الخام التي تنتجها.

وأضاف أن أمن الطاقة سيزداد تعقيداً، وذلك بالنظر إلى أن توقعات إدارة معلومات الطاقة الأميركية تشير إلى أن الطلب العالمي على الطاقة سيتصاعد محلقاً بنسبة 48% بين عامي 2012 و2040.

وتشير التوقعات إلى زيادة كبيرة تصل إلى 60% في الطلب على الطاقة عام 2035 في دول منطقة الشرق الأوسط.

وأوضح أن أسعار النفط قفزت بنسبة 50% العام الماضي، وبذلك تكون قد سجلت أول زيادة سنوية في أربعة أعوام إثر اتفاق دول منظمة أوبك لأول مرة منذ 8 سنوات على تخفيض الإنتاج.

وكانت ”أوبك“ و11 دولة أخرى منتجة للنفط من خارج المنظمة، ومن بينها روسيا، وافقت في نهاية العام الماضي على تخفيض الإنتاج بمقدار 1.8 مليون برميل يوميا اعتباراً من شهر يناير / كانون الثاني الجاري.

وقال سهيل المزروعي وزير الطاقة الإماراتي، إنه يأمل  بتصحيح واتزان أسواق النفط منتصف 2017، بفعل اتفاق ”أوبك“ الخاص بخفض الإنتاج.

وأضاف الوزير في تصريحات على هامش منتدى للطاقة في العاصمة أبوظبي: ”نحن في الإمارات ملتزمون باتفاق ”أوبك“ وندعو جميع الدول من داخل المنظمة وخارجها إعلان خططهم الخاصة بخفض الإنتاج خلال الفترة القادمة“.

وبسؤاله عن السعر العادل للنفط، قال وزير الطاقة إنه لا يحدد أسعاراً مستهدفة للنفط، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن سعر 50 دولاراً للبرميل لن يكون مناسباً لبعض المنتجين.

وتعاني أسواق النفط الخام من تخمة المعروض ومحدودية الطلب، وتراجع سعر البرميل بأكثر من 70% من 120 دولاراً منتصف 2014، إلى نحو 27 دولاراً قبل أن يصعد إلى نطاق 54 دولاراً في الوقت الحالي.

وبلغ متوسط الإنتاج اليومي للنفط الخام في نوفمبر/ تشرين ثاني الماضي حول العالم، 94.5 مليون برميل يومياً، بينما يبلغ إنتاج أوبك نحو33 مليون برميل يومياً.

ولضبابية السياسات الاقتصادية للرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب، فإن الخبير الاقتصادي العراقي ”وضاح ألطة“ قال للأناضول، إن على دول الخليج التوحد والتكتل، لأن مستقبل الاقتصاد العالمي سيكون أشد قسوة على دول العالم ككل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة