عام 2016 شهد مكاسب قياسية لأسواق النفط مع تباين في البورصات العالمية

عام 2016 شهد مكاسب قياسية لأسواق النفط مع تباين في البورصات العالمية
TAFT, CA - JULY 21: An oil rig south of town extracts crude on July 21, 2008 in Taft, California. Hemmed in by the richest oil fields in California, the oil town of 6,700 with a stagnated economy and little room to expand has hatched an ambitious plan to annex vast expanses of land reaching eastward to Interstate 5, 18 miles away, and take over various poor unincorporated communities to triple its population to around 20,000. With the price as light sweet crude at record high prices, Chevron and other companies are scrambling to drill new wells and reopen old wells once considered unprofitable. The renewed profits for oil men of Kern County, where more than 75 percent of all the oil produced in California flows, do not directly translate increased revenue for Taft. The Taft town council wants to cash in on the new oil boom with increased tax revenues from a NASCAR track and future developments near the freeway. In an earlier oil boom era, Taft was the site of the 1910 Lakeside Gusher, the biggest oil gusher ever seen in the US, which destroyed the derrick and sent 100,000 barrels a day into a lake of crude. (Photo by David McNew/Getty Images)

المصدر: وكالات

ارتفعت أسواق النفط بنحو قياسي في تداولات العام 2016، محققة أكبر وتيرة مكاسب سنوية منذ العام 2009، مدعومة باتفاق منظمة الدول المصدرة للبترول ”أوبك“ الأخير بشأن خفض الإنتاج، فيما تباين أداء أسواق الأسهم العالمية.

وفي نوفمبر/ تشرين ثان الماضي، اتفق وزراء الطاقة في منظمة البلدان المصدرة للبترول ”أوبك“ على خفض الإنتاج بواقع 1.2 مليون برميل يوميًا اعتباراً من اليوم الأحد.

وتوصلت ”اوبك“ لاتفاق مع 11 دولة من منتجي النفط من خارج المنظمة في 10 ديسمبر/ كانون أول الماضي، خلال اجتماع في فيينا على خفض إنتاجها من النفط بمعدل 558 ألف برميل يوميا.

وارتفعت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت في العام 2016 بنسبة 52%، وهي أكبر وتيرة مكاسب سنوية منذ العام 2009، ليغلق الخام عند 56.82 دولار للبرميل.

فيما ارتفعت عقود الخام الأمريكي ”نايمكس“ بنسبة 45%، وهي أكبر مكاسب منذ العام 2009، لتغلق عند 53.72 دولار للبرميل.

البورصات العالمية

وعلى صعيد الأسواق العالمية، ارتفعت المؤشرات الأمريكية بنحو جماعي في تداولات 2016، وتصدرها مؤشر ”داو جونز“ الصناعي، لأسهم كبرى الشركات الأمريكية، بنسبة 13.4%.

وزاد مؤشر ”ناسداك“ المجمع، الذي تغلب عليه أسهم شركات التكنولوجيا، بنسبة 7.5%، وأغلق مؤشر ”ستاندرد آند بورز“، الأوسع نطاقا، رابحًا ما نسبته 9.6%.

ومن أمريكا إلى أوروبا، التي شهد مؤشر ”ستوكس يوروب 600“ القياسي فيها، تراجعًا بنسبة 1.2% وهي أول خسارة سنوية منذ العام 2011.

وفي آسيا، انخفض مؤشر ”شنغهاي“ المركب بنسبة 12.4% خلال العام 2016، فيما صعد مؤشر نيكي للأسهم اليابانية بنسبة 0.4% مواصلا ارتفاعه للسنة الخامسة على التوالي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com