إيران تتجاوز السعودية كأكبر مورد للنفط إلى الهند‎

إيران تتجاوز السعودية كأكبر مورد للنفط إلى الهند‎

تجاوزت إيران منافستها السعودية لتصبح أكبر مورد للنفط إلى الهند في أكتوبر/ تشرين الأول قبيل اجتماع المنتجين هذا الشهر للاتفاق على تفاصيل خفض الإنتاج للحد من تخمة المعروض العالمي، وفق ما أظهرت بيانات شحن.

وكانت إيران ثاني أكبر مورد للنفط إلى الهند قبل أن تفقد هذه المرتبة لصالح العراق بعد فرض عقوبات غربية صارمة عليها بسبب برنامجها النووي؛ ما قلص صادرات طهران وحدّ من قدرتها على تدبير التمويل.

لكن واردات النفط الهندية من إيران قفزت هذا العام بعد رفع تلك العقوبات في يناير/ كانون الثاني. وفي أكتوبر/ تشرين الأول زادت إلى أكثر من ثلاثة أمثالها، مقارنة بها قبل عام لتصل إلى 789 ألف برميل يومياً وفقا لبيانات لتتبع السفن وتقرير أعدته تومسون رويترز لأبحاث وتوقعات النفط.

وبالمقارنة وردت السعودية 697 ألف برميل يومياً الشهر الماضي. لكن على مدى الفترة من يناير/ كانون الثاني إلى أكتوبر/ تشرين الأول احتفظت السعودية بالمركز الأول عند 830 ألف برميل يومياً مقابل 784 ألف برميل يومياً للعراق و456 ألف برميل يومياً لإيران.