أسواق النفط تئن تحت وطأة المواقف المتذبذبة لروسيا وإيران والعراق

أسواق النفط تئن تحت وطأة المواقف المتذبذبة لروسيا وإيران والعراق

ذكرت وكالة رويترز للأنباء أن ترددا سائدا في السوق بات يؤثر بشكل جلي على أسعار النفط نظرا للضبابية المحيطة بخفض إنتاج منظمة البلدان المصدرة للبترول والمنتجين غير الأعضاء في “أوبك” لاسيما روسيا.

وقال مات ستانلي سمسار الوقود لدى “فريت” لخدمات المستثمرين “يبدو أن اجتماع أوبك سيكون محور تركيز السوق لشهر ولذا من المتوقع أن تتحدد النبرة على أساس عناوين الأخبار المتعلقة بإنتاج إيران والعراق لبعض الوقت.”

واستقرت أسعار النفط اليوم الجمعة، لكنها تتجه صوب خسائر أسبوعية تتجاوز الـ2% بفعل “عدم التيقن” من قدرة أوبك على تنسيق خفض إنتاجي كبير بما يكفي لكبح تخمة المعروض العالمي التي تلازم الأسواق منذ عامين.

وفي الساعة 0642 بتوقيت غرينتش ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت سنتا واحدا عن أمس الخميس إلى 50.48 دولار للبرميل. ونزل الخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط سنتا واحدا إلى 49.71 دولار. كان كلا الخامين سجل أدنى مستوياته في نحو ثلاثة أسابيع يوم الأربعاء وهما يتجهان إلى أكبر انخفاض أسبوعي لهما منذ سبتمبر أيلول.

وتذبذبت مواقف كل من روسيا وإيران حول تخفيض الإنتاج أو وقفه، ولحق بهم العراق مجدداً متحججاً بضرورة حفاظه على حصته بالسوق لتمويل الحرب على داعش، فيما تسعى إيران لاستعادة حصتها النفطية بعد رفع العقوبات الغربية عنها في مطلع العام 2016.

وكانت روسيا صرحت أمس أنها لن تخفض إنتاجها النفطي، بل يمكن أن تكتفي فقط بتثبيته، وفق ما ذكرته رويترز.