تراجع أسعار النفط مع زيادة عدد منصات الحفر الأمريكية وصعود الدولار

تراجع أسعار النفط مع زيادة عدد منصات الحفر الأمريكية وصعود الدولار

تراجعت أسعار النفط الاثنين تحت ضغط ارتفاع عدد منصات الحفر النفطية في الولايات المتحدة وصعود الدولار، لكن التوقعات بتدخل منظمة “أوبك” الشهر المقبل لكبح الإنتاج حدت من الخسائر.

وتم تداول العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي عند 50.18 دولار للبرميل الساعة 0958 بتوقيت غرينتش منخفضة 17 سنتا عن آخر تسوية وبعدما تراجعت إلى أدنى مستوياتها أثناء الجلسة عند 49.94 دولار.

وانخفضت العقود الآجلة لخام القياس العالمي “مزيج برنت” سبعة سنتات إلى 51.88 دولار للبرميل بعدما هبطت في وقت سابق إلى 51.56 دولار.

وقال متعاملون لوكالة الأنباء رويترز، إن خام غرب تكساس الوسيط واجه ضغوطا من تقرير لـ”بيكر هيوز” للخدمات النفطية يوم الجمعة، أظهر إضافة أربع منصات للحفر في الأسبوع حتى 14 تشرين الأول/ أكتوبر.

 وكان هذا الأسبوع السادس عشر على التوالي الذي لم يشهد فيه عدد منصات الحفر أي تراجع مما يشير إلى زيادة حجم الإنتاج المتوقع.

وضغط صعود الدولار أيضا على أسعار الخام حيث دفعت الزيادة المتوقعة لأسعار الفائدة الأمريكية في وقت لاحق من العام العملة الخضراء لتسجيل أعلى مستوياتها في سبعة أشهر أمام سلة عملات.

واستقر مؤشر الدولار تقريبا عند 97.998 الساعة 0951 بتوقيت غرينتش.

ويصبح تداول النفط المقوم بالدولار أكثر تكلفة لحائزي العملات الأخرى عندما ترتفع العملة الأمريكية وهو ما قد يحد من الطلب.

لكن محللين قالوا إن السوق تدعمت بفعل عوامل أساسية من التوقعات بأن تتخذ أوبك إجراء لدعم الأسعار في اجتماعها في فيينا في 30 تشرين الثاني/نوفمبر.