بهدف تأجيج التوتر بين الرياض والقاهرة.. إيران تبدي استعدادها تزويد مصر بالنفط

بهدف تأجيج التوتر بين الرياض والقاهرة.. إيران تبدي استعدادها تزويد مصر بالنفط

قالت صحيفة “أبرار” الاقتصادية الإيرانية، اليوم الجمعة، إن وزارة النفط في طهران مستعدة لتزويد مصر بالنفط بعدما أوقفت شركة أرامكو السعودية الإمدادات النفطية للقاهرة.

ونقلت الصحيفة عن مصدر في شركة النفط الإيرانية الحكومية قوله إن “إيران قادرة على أن تكون بديلاً عن السعودية لبيع النفط إلى مصر”، مضيفًا أن “3 بلدان مصدرة للنفط هي روسيا وفنزويلا وإيران سيكون أحدهم بديلاً عن السعودية لتزويد مصر بالنفط”.

وأشار المسؤول الإيراني إلى أن “بلاده لا تضع أي قيود على بيع النفط الخام أو مشتقاته لمصر، إذا تقدمت الأخيرة بطلب رسمي”.

وعلق مصدر خليجي مطلع بالقول إن إيران لا توفر أية فرصة لتأجيج النزاعات والتوترات في المنطقة، لافتا إلى أن هذا العرض الإيراني لا يعبر عن السخاء بقدر ما يسعى إلى “صب الزيت على النار”.

وأضاف المصدر الخليجي أن إيران لا تكتفي بتسليح المليشيات الطائفية في العراق وسوريا واليمن، بل تحاول، كذلك، استغلال ثروتها النفطية من أجل إحداث شرخ في الصف العربي.

وردا على ما دار من حديث عن توتر بين القاهرة والرياض، أكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن علاقة مصر بالخليج قوية وراسخة، وأنه لن يستطيع أحد أن يحدث وقيعة بين مصر وأشقائها في الخليج.

وقال، في كلمة له، الخميس، إن ما تم تداوله في مواقع التواصل الاجتماعي من شائعات خلال الفترة الأخيرة لم يكن مريحا.

وأوضح الرئيس المصري أن البعض اعتقد أن وقف شحنات البترول من السعودية إلى مصر كان رداً على موقف مصر في مجلس الأمن، مؤكدا أن “هذا ليس صحيحاً، فشحنات البترول تأتي وفقاً لاتفاق تجاري تم توقيعه في إبريل الماضي”.

وكانت السعودية وقعت مع مصر في إبريل/نيسان الماضي اتفاقا بتوريد 700 ألف طن من المنتجات النفطية شهريا ولمدة 5 سنوات، لكن شركة أرامكو السعودية أوقفت منذ مطلع تشرين الأول/أكتوبر الجاري توريد تلك الشحنات.